شبكة أمريكية : الخلافات السياسية في العراق قد تتسبب بعودة داعش

نشر فى : الخميس 13-09-2018 - عدد القراءات : 13

صحيفة بدر / خاص...

ترجمة : مصطفى الحسيني

نشرت شبكة "بي بي أس PBS" التلفزيونية الامريكية تقريراً مصوراً كشفت من خلاله إستغلال العصابات الارهابية للصراعات السياسية ، والخلافات الدينية والعرقية من أجل الانسلال مرة أخرى الى داخل نسيج المجتمع العراقي.

وقالت الشبكة في التقرير الذي ترجمته / صحيفة بدر/ إن "كادرها الصحفي قد رافق أواخر الاسبوع الماضي ، قوةً تابعةً لفرقة الرد السريع في وزارة الداخلية العراقية أبان شنّها لعملية أمنية خاصة بحثاً عن فلول لتنظيم داعش الارهابي في أحدى القرى التابعة لقضاء طوز خورماتو شمالي البلاد" ، مشيرةً الى ما أعلنه قائد القوة المهاجمة العقيد "كاظم العبودي" في لقاء خاص عن أن "العملية جاءت إستجابةً لمعلومات إستخبارية وصور ملتقطة عبر طائرات الاستطلاع المسيرة والتي تفيد بوجود خلية إرهابية سرية يبلغ عدد أفرادها 60 إلى 80 إرهابياً في هذه المنطقة".

وأضافت الشبكة الامريكية أن "فرقة الرد السريع أو ما تسمى بالـ (ERD) والتي قاتلت خلال السنوات الأربع الماضية الى جانب القوات البرية العراقية الأخرى ضد تنظيم داعش الارهابي ، قد نجحت بعد يومين من إنطلاق العملية الامنية في تطهير أغلب مناطق القضاء الذي يمثل ما وصفته الشبكة بـ (المحور الرابط) بين محافظات كركوك وصلاح الدين وديالى والسليمانية ، فضلاً عن أهميته الاقتصادية المتمثلة بإمتلاكه لعدة حقول نفطية وأخرى أمنية بحكم إحاطته بسلاسل جبلية وكهوف قد يتم إستخدامها كملاذ من قبل الارهابيين".

وأشارت شبكة "بي بي أس PBS" الى أن "قوات الرد السريع كانت قد بدأت بعد نجاح العملية الامنية الاخيرة في تأهيل البنية التحتية للقرى المستهدفة في قضاء طوز خورماتو عبر تعديل طرقها الرئيسية بواسطة الجرافات من أجل إعادتها للعمل بصورة آمنة أمام المواطنين المارين عليها بعد أن كانت تمثل بؤراً إرهابية تتم فيها مهاجمة نقاط التفتيش الأمنية وإختطاف من يسلكها من المدنيين والعناصر الامنية فضلاً عن إمتلائها في الفترة السابقة بأعداد كبيرة من الالغام والعبوات الناسفة".

 

المزيد من تقارير و تحقيقات

آخر التعليقات