بغداد تشهد انتشارا واسعاً لمحلات بيع السلاح بسبب التراخيص الاخيرة

نشر فى : الأثنين 20-08-2018 - عدد القراءات : 32

صحيفة بدر / خاص...

ترجمة : مصطفى الحسيني

أفادت شبكة "رويترز Reuters" الاخبارية الدولية بازدياد أعداد محلات بيع وشراء الاسلحة المرخصة وازدهار تجارتها بصورة كبيرة في منطقة الكرادة الشهيرة وسط العاصمة العراقية بغداد ولأول مرة منذ عقود طويلة.

وقالت الشبكة في تقرير ترجمته / صحيفة بدر/ إن "هذا التطور قد جاء على خلفية القانون الذي أصدرته وزارة الداخلية العراقية مطلع هذا الصيف والقاضي بالسماح للمواطنين بامتلاك وحمل المسدسات والبنادق شبه الآلية وغيرها بعد الحصول على تصريح أمني وبطاقة ترخيص تحمل أسم الشخص ونوع ورقم سلاحه الشخصي ، وهو ما دفع بالعديد من الاوساط الرسمية والشعبية الى الترحيب بالقرار الجديد لدوره في الحدّ من الجريمة عبر حصر كميات السلاح الموجودة في البلاد بصورة قانونية".

وأضافت الشبكة الدولية نقلاً عن "حمزة ماهر" الذي إفتتح أحد هذه المتاجر في منطقة الكرادة بعد حصوله على موافقة رسمية من وزارة الداخلية ، قوله في لقاء خاص ، إن "هنالك طلباً متزايداً على بضاعته بسبب تفضيل المواطنين شراء السلاح من متجر معتمد بدلاً من مصدر مجهول" ، مبيناً أنه "بالرغم من أن معظم زبائنه هم من الرجال ، إلا أن هنالك زيادة وصفها بـ (الملحوظة) في عدد النساء الراغبات بشراء أسلحة شخصية".

وأشارت شبكة "رويترز Reuters" الى أن "أسعار المسدسات في متاجر الكرادة كانت قد شهدت هي الأخرى إختلافاً جذرياً حسب الغرض من استخدامه سواء للدفاع عن النفس أو للصيد أو للرياضة وبمبالغ تراوحت بين ألف دولار وأربعة آلاف دولار في حين يمكن الحصول على بنادق الكلاشنكوف ذات الشعبية الكبيرة في العراق بسعر يتراوح بين 400 دولار و 2000 دولار تبعاً للعلامة التجارية والدولة المصنّعة".

 

المزيد من تقارير و تحقيقات

آخر التعليقات