مقتل المفتش السابق عن أسلحة الدمار الشامل العراقية

نشر فى : الأثنين 16-07-2018 - عدد القراءات : 26

صحيفة بدر / خاص ...

ترجمة : مصطفى الحسيني .....

ذكرت صحيفة "ذي سن The Sun" البريطانية نقلاً عن عائلة المفتش السابق عن أسلحة الدمار الشامل العراقية المزعومة الدكتور "ديفيد كيلي" تشكيكها بالرواية الحكومية والقائلة بإقدامه على قتل نفسه.

وقالت الصحيفة في تقرير ترجمته  / صحيفة بدر/ إن "تصريحات عائلة القتيل قد جاءت على لسان أحد كبار الاختصاصيين البريطانيين في مجال الأوعية الدموية الدكتور (جون سكور) قبل ثلاثة أيام من حلول الذكرى الخامسة عشرة لوفاة (كيلي) عبر قيامه بقطع شرايين معصمه عام 2003".

وأضافت الصحيفة البريطانية نقلاً عن "سكور" البالغ من العمر 71 عاماً ، إعلانه أنه "تلقى إتصالاً من الأخت غير الشقيقة للمجنى عليه (سارة بابي) والعاملة حينها بصفة جراحة تجميل في مستشفى جامعة (كوليدج) وسط العاصمة لندن بعد جلسة الاستماع التي تم بموجبها الإدعاء بإنتحار خبير الاسلحة السابق في ظروف غامضة" ، مشيراً الى أن "عائلة (كيلي) كانت تشكك بالرواية الحكومية نظراً لصغر حجم الشريان المقطوع وعدم وجود أدلة طبية موثوقة حول الحادثة".

وأشارت صحيفة "ذي سن The Sun" الى أن "المفتش السابق عن أسلحة الدمار الشامل العراقية كان قد عثر عليه ميتاً في إحدى الغابات عام 2003 بعد أيام من كشفه عن مصدره الخاص لدى هيئة الاذاعة البريطانية والذي كشف من خلاله إقدام حكومة رئيس الوزراء البريطاني الاسبق توني بلير بـ (تضخيم) المعلومات حول أسلحة العراق المزعومة تمهيداً لغزوه إلى جانب الولايات المتحدة الأمريكية".

المزيد من تقارير و تحقيقات

آخر التعليقات