أيزيدية تنشر كتاباُ عن محنتها كمختطفة لدى تنظيم داعش الارهابي

نشر فى : الأثنين 09-07-2018 - عدد القراءات : 15

صحيفة بدر / خاص ...

ترجمة : مصطفى الحسيني

نشرت صحيفة الـ "دايلي ميل Daily Mail" البريطانية تفاصيل لقاؤها الخاص مع إحدى العراقيات الإيزيديات الناجيات من قبضة تنظيم داعش الارهابي بعد تأليفها لكتاب يكشف المعاناة التي تعرضت لها الى جانب الآلاف من نظيراتها ممن وقعن تحت أسر عناصر التنظيم الارهابي وحصوله على إنتشار واسع في الولايات المتحدة وأوروبا.

ونقلت الصحيفة في تقريرها عن الضحية الأيزيدية "فريدة خلف" قولها في لقاء خاص ترجمته / صحيفة بدر/ إن "كتابها المعنون بـ (الفتاة التي هزمت داعش : قصتي) قد كشفت من خلاله قصة تعرضها للخطف على يد إرهابيي داعش عندما كانت في الثامنة عشرة من عمرها فقط والفظائع التي واجهتها لمدة أربعة أشهر متواصلة من الاغتصاب والتعذيب والضرب حتى نجاحها في الفرار بإعجوبة".

وأضافت الصحيفة البريطانية نقلاً عن "خلف" التي زارت يوم الثلاثاء الماضي محل سكنها السابق في قرية "كوشو" ولأول مرة منذ إختطافها ومقتل جميع أفراد عائلتها على يد عصابات داعش ، قولها أنه "كان من الصعب جداً عليها الإعتقاد في أنها ستعود يوماً ما إلى قريتها" ، مؤكدةً إنها "لن تنسى اليوم الذي قام فيه إرهابيو التنظيم بجمع سكان القرية في المدرسة المحلية وإقدامهم على فصل النساء عن الرجال ليقوموا لاحقاً بسبيهن وبيعهن لاحقاً كـ (الماشية) حسب وصفها".

وأشارت صحيفة الـ "دايلي ميل Daily Mail" الى أن "نائب مدير منظمة (يازدا) الأيزيدية المتمركزة في الولايات المتحدة (أحمد خديدة برجس) ، كان قد أعلن في بيان أن ما يقرب من 7000 امرأة وفتاة أيزيدية قد وقعن ضحية للخطف والسبي على يد تنظيم داعش الارهابي بعد تعرض أبناء هذه الطائفة الى القتل وإخفاء الأثر في 54 مقبرة جماعية على الأقل" ، مبيناً أن "قرية (كوشو) وحدها قد شهدت مقتل ما لا يقل عن 500 رجل وفتى وإختطاف 800 امرأة وفتاة والعبور بهن لاحقاً الى مدينة الرقة السورية من أجل بيعهن في أسواق النخاسة في ظل فقدان المعلومات عن 3,000 إمرأة وطفل منذ إختطافهم عام 2014 وحتى هذه اللحظة".

 

المزيد من تقارير و تحقيقات

آخر التعليقات