موقع أمريكي يكشف كذب أسطورة "القصف الدقيق" الذي تنتهجه الولايات المتحدة ضد البلدان الاخرى

نشر فى : الأثنين 25-06-2018 - عدد القراءات : 48

صحيفة بدر / خاص...

ترجمة : مصطفى الحسيني

أكّد موقع "أنتاي وور Anti War" الامريكي المتخصص بالأبحاث والدراسات إن أكثر من 2.4 مليون عراقي قد سقطوا ضحية حروب واشنطن المتتالية ضد بلادهم بعد أحداث 11 أيلول بالرغم من جميع الإدعاءات الامريكي القائلة بعكس ذلك.

وقال الموقع في تقرير ترجمته / صحيفة بدر/ إن "أحد العوامل التي أدت الى فشل الرأي العام الامريكي في الكشف عن حصيلة الضحايا جراء الحروب الخارجية الأمريكية بعد أحداث 11 أيلول هي إدعاءات واشنطن بإستخدامها لما وصفته بـ (الأسلحة الدقيقة) والقادرة على قتل الإرهابيين دون إلحاق الأذى بالمدنيين الأبرياء ، والتي كان آخرها ما زعمه المتحدث بأسم القيادة العسكرية الأمريكية عن عمليات القصف الجوي على مدينة الرقة السورية بأنها (إحدى أكثر الحملات الجوية دقةً في التاريخ العسكري) ، حتى في ظل توثيق الصحفيين وجماعات حقوق الإنسان الدولية لحجم الدمار الهائل الذي لحق بالمدينة جراء تلك الحملة".

وأضاف الموقع الامريكي أن ما وصفه بـ "المفارقة المروعة" هو أنه "كلما زاد الإعلام الحكومي من إستخدام مصطلح (الأسلحة الدقيقة) على أنها ذات صفات (شبه سحرية) ، كلما كان من الأسهل على القادة العسكريين الأمريكيين تبرير استخدامها لتدمير قرى ومدن بأكملها في بلد بعد الآخر والتي كان من أمثلتها مدن الفلوجة والرمادي والموصل في العراق ، و(سانغين) و(موسى قلا) في أفغانستان ، بالإضافة الى (سرت) في ليبيا وكوباني والرقة في سوريا".

وأشار موقع "أنتاي وور Anti War" الى أن "أولى محاولات واشنطن في نشر المعلومات المضللة حول قصفها (الدقيق) للمدن الآهلة بالسكان كان من خلال ترويجها لطائرتها القاصفة من طراز (B-17) في الحرب العالمية الثانية تحت مسمى (السلاح النهائي للنصر) والتي أدى إستخدامها ضد مدينة (نوردن) الألمانية الى إزالتها بالكامل وإستحداث مصطلح (القصف البساطي) الذي تم تطبيقه في وقت لاحق ضد كل من اليابان وكوريا الشمالية بالإضافة الى فيتنام وكمبوديا ولاوس ، ناهيك عن العراق الذي تسبب إستخدام هذا النوع من القصف بحقه الى تحويله من (بلد حضري ومتماسك إلى حد كبير) إلى (دولة ما قبل عصر الصناعة) حسبما وصفه تقرير صادر عن الامم المتحدة في شهر آذار من عام 1991".

 

المزيد من تقارير و تحقيقات

آخر التعليقات