خبير عسكري يكشف سبب توجه العراق نحو الدبابات الروسية بدلاً من الامريكية

نشر فى : السبت 23-06-2018 - عدد القراءات : 104

صحيفة بدر / خاص...

ترجمة : مصطفى الحسيني

كشفت شبكة "سبوتنيك Sputnik" الاخبارية الروسية في تقرير نشرته مؤخراً عن السبب الحقيقي وراء قيام اللواء الخامس والثلاثون في الفرقة المدرعة التاسعة بالجيش العراقي بإستبدال دباباته القتالية الرئيسية من طراز "ابرامز" الامريكية الصنع بأخرى روسية من طراز "تي 90" في إطار الرد على التبريرات التي أطلقتها وسائل الإعلام الأمريكية ضد هذا القرار.

ونقلت الشبكة في تقريرها عن الخبير العسكري الدولي "فلاديمير تاتشكوف" قوله في لقاء خاص ترجمته / صحيفة بدر/ إن "قرار الجيش العراقي بإستبدال الدبابات الامريكية بأخرى روسية لا علاقة له بالجغرافيا السياسية مثلما حاولت واشنطن إظهاره ، وإنما بسبب تقييم العراق لترسانته العسكرية وفقاً لظروفه الميدانية والمعارك التي خاضها خلال السنوات السابقة" ، مشيراً الى أن "العراق كان قد اشترى نحو 140 دبابة من طراز (M1A1M ) الامريكية منذ عام 2008 ، إلا أن كل ما تبقى منها بحلول كانون الأول 2014 هو 40 دبابة فقط ، مما دفعه الى التعاقد مع واشنطن على شراء 175 دبابة إضافية والتي تعرض 48-80 منها الى التدمير أو العطل جراء المعارك ضد تنظيم داعش الارهابي".

وأضافت الشبكة الروسية نقلاً عن "تاتشكوف" تأكيده "إفتقار الدبابات الامريكية إلى نظام الحماية النشطة لدى نظيرتها الروسية والمسمى بـ (Trophy) والذي يمنحها القابلية للدفاع ضد قاذفات القنابل الحديثة وأنظمة الصواريخ المضادة للدبابات ، بالإضافة الى إفتقارها أيضاً لما أسماه بالأبعاد الهندسية اللازمة للنجاة في المعارك من خلال إحتوائها على واجهة أمامية أكبر بنسبة 30٪ من تلك الموجودة في دبابة الـ (T-90) وزيادة مماثلة غير مبررة قدرها 1,5 متر في طول الجهة الجانبية قياساً بما تمتلكه الدبابة الروسية ، ناهيك عن الفرق في سعر الشراء بين الدبابتين والبالغة أكثر من 6 ملايين دولار للدبابة الواحدة من طراز (أبرامز) ، مقارنة بـ 2.5 مليون دولار فقط لنظيرتها الروسية من طراز (T-90)".

وتابع الخبير الدولي أن "من بين الخصائص الفريدة لدبابات الـ (T-90 ) هي مجموعة دروع (Kontakt-5) المضادة للإنفجارات والتي تمت موائمتها تماماً لمواجهة الصواريخ الامريكية المضادة للدروع (TOW 2) ، بالإضافة الى طبقات اليورانيوم المستنفد في درعها الأمامي" ، مشيداً في الوقت ذاته بما أسماه بـ "قابلية التنقل والحركة السريعة لدى دبابات (تي 90) نظراً لوزنها الذي لا يتجاوز الـ 46 طناً مقارنةً مع ما يزيد عن 70 طناً لدى دبابة (إبرامز) ، علاوةً على إختلاف الحجم في المحطة التوربينة للدباباتين والمقدرة بنسبة 1,000 حصان في الدبابة الروسية مقارنة بـ 1,500 حصان لدى نظيرتها الامريكية مما أدى الى تحول الأخيرة الى ما أسماه بـ (مصدر رئيسي للصداع) لدى مشغلي الدبابات في منطقة الشرق الأوسط ذات الظروف الصحراوية الصعبة والهبوب المنتظم للعواصف الترابية من حيث الحاجة الى التنظيف المستمر لتوربين الغاز الامريكي لمنع محرك الدبابة من العطل".

وأشارت شبكة "سبوتنيك Sputnik" الى أن "بغداد كانت قد طلبت في عام 2017 شراء 73 دبابة قيادة من طراز T-90 و T-90SK الروسيتين ، حيث بدأت شحنات هذه الصفقة بالوصول مطلع شباط 2018 ، حتى حلول الأسبوع الماضي الذي شهد دخول 39  دبابة من الطرازين السابقين للخدمة في اللواء العراق المدرع 35" ، مبينةً أن "هذا الطراز من الدبابات الروسية كان قد أثبت فاعلية وموثوقية عاليتين في معارك تحرير الموصل من قبضة إرهابيي داعش عام 2016 وعمليات بسط الأمن في محافظة كركوك عام 2017".

 

المزيد من تقارير و تحقيقات

آخر التعليقات