جندي بريطاني معاق ينشر رسالة مؤثرة يبرئ من خلالها الاسلام من أفعال داعش

نشر فى : الأربعاء 13-06-2018 - عدد القراءات : 17

صحيفة بدر / خاص...

ترجمة : مصطفى الحسيني

ذكر موقع "إندي ون هندرد Indy100" الاخباري البريطاني إن جندياً بريطانياً معاقاً جراء مشاركته في الحرب التي شنتها بلاده على العراق قد نشر ما وصفه بـ "المقال المعبّر" على موقع التواصل الاجتماعي "فيس بوك" ضد المنظرين لكراهية الدين الاسلامي أو ما يسمى بـ "الإسلاموفوبيا".

وقال الموقع في تقرير ترجمته / صحيفة بدر/ إن "المحارب السابق (كريس هربرت) والذي خدم بصفوف الجيش البريطاني في محافظة البصرة جنوبي العراق عندما كان في التاسعة عشر من عمره ، كان قد تعرض لإصابة خطرة جراء إنفجار عبوة ناسفة قرب العجلة القتالية التي كان يقودها أوائل عام 2007 ، مما أدى الى فقدانه لساقه اليمنى ومقتل أحد رفاقه بالإضافة الى إصابة جنديين آخرين بجروح متفاوتة".

وأضاف الموقع البريطاني أن "هيربرت قد لجأ إلى الـ (فيس بوك) من أجل التعبير عما وصفه بـ (خيبة أمله) من مواطنيه الذي توقعوا تحوله الى شخص عنصري في أعقاب الحادث" ، مؤكداً إنه "بالرغم من أن المتسبب بإعاقته كان شخصاً مسلماُ ، إلا أن جندياً بريطانياً مسلماً قد فقد ذراعه في ذلك اليوم ، في حين إن من أنقذ حياته كان جراحاً مسلماً ، بالإضافة الى أن سائق سيارة الأجرة الذي منحه توصيلةً مجانية لمنزله بعد عودته لبريطانيا كان رجلاً مسلماً أيضاً ، ناهيك عن أن الطبيب النفسي الذي ساعد والده في تخطي حالة الحزن التي أصيب بها آنذاك ، كان مسلماً هو الآخر".

وأشار موقع "إندي ون هندرد Indy100" الى أن "هيربرت كان قد أكّد في منشوره الذي تمت مشاركته لأكثر من 125,000 مرة ، إن من يريد إلقاء اللوم على جميع المسلمين بسبب التصرفات التي تقوم بها مجموعات إرهابية كحركة طالبان وتنظيم داعش ، فإن عليه القيام بالمثل ضد جميع المسيحيين بسبب أفعال منظمة النازيين الجدد (KKK ) وكنيسة (ويستبورو) المعمدانية التي تدعو الى كراهية حتى المذاهب المسيحية المخالفة لها".

 

المزيد من تقارير و تحقيقات

آخر التعليقات