معهد بريطاني يكشف هوية الكتلة الاكبر في البرلمان العراقي القادم

نشر فى : الخميس 17-05-2018 - عدد القراءات : 19

صحيفة بدر / خاص ...

ترجمة : مصطفى الحسيني

ذكر "معهد لندن للعلوم الاقتصادية والسياسية LSE" أن النتائج التي أظهرتها الانتخابات العراقية يوم السبت الماضي قد لا تكون المحصلة النهائية حول ما سيكون عليه شكل الحكومة القادمة في البلاد.

وقال المعهد في تقرير ترجمته / صحيفة بدر/ إنه "برغم وجود المادة 76-أ من الدستور العراقي والتي تمنح الحق لأكبر الائتلافات السياسية في تشكيل الحكومة , إلا أن المفاوضات الجارية بين الكتل الفائزة والخاسرة بعد كل انتخابات ستكون صاحبة الكلمة الفصل في حصول صاحب النقاط الاعلى في التصويت على المكاسب السياسية اللاحقة من عدمه" , واصفاً هذه  المفاوضات بأنها مساوية إن لم تكن أكثر أهمية من الانتخابات نفسها في تحديد كيفية تشكيل الحكومة المقبلة ووفق أي شروط".

وأضاف المعهد البريطاني أن "معنى هذا التفسير هو أنه حتى لو فاز تحالف (سائرون) التابع للتيار الصدري بأكثر الأعداد من المقاعد البرلمانية مقارنةً بغيره ، إلا أنه قد لا يخرج كـ (منتصر) مستقبلي بمجرد الإعلان عن تحالف آخر قبل إنعقاد جلسة البرلمان الأولى القادمة".

وبيّن "معهد لندن للعلوم الاقتصادية والسياسية LSE" الى أن المفاوضات في الأيام والأسابيع المقبلة ، سوف تتركز على إنشاء أكبر كتلة برلمانية ، والتي تشير الكثير من الأخبار والشائعات أنها ستكون بين تحالف (فتح) الذي يتزعمه هادي العامري ، وبين كل من ائتلاف (النصر) بزعامة العبادي وائتلاف دولة القانون بزعامة المالكي".

 

المزيد من تقارير و تحقيقات

آخر التعليقات