صحيفة روسية تكشف عمليات الاغتيال الكبرى في الولايات المتحدة

نشر فى : الأثنين 19-03-2018 - عدد القراءات : 63

صحيفة بدر / خاص...
ترجمة : مصطفى الحسيني ....

أكدت صحيفة "راشيا إنسايدر Russia Insider" الروسية إن الولايات المتحدة وبريطانيا والاتحاد الأوروبي وإسرائيل تمتلك سجلاً بالاغتيالات أسوأ بكثير مما تتهم به هذه الدول روسيا بإرتكابه حيث شهدت هذه الدول 758 حالة اغتيال بين عامي 1970 و 2013 فيما لم تشهد روسيا سوى 8 ٪ فقط من هذه الإغتيالات.

وقالت الصحيفة في تقرير ترجمته  / صحيفة بدر/ إن "الولايات المتحدة تتصدر قائمة الإغتيالات السياسية الكبرى , فمنذ عام 1865 تم اغتيال رؤساء دول أمريكان بأعداد تجاوزت جميع بلدان العالم  والذين كان أبرزهم الرئيس الامريكي الأسبق أبراهام لنكولن سنة 1865 ، يليه جيمس غارفيلد عام 1882 ، ووليام ماكينلي عام 1901 ، وجون كينيدي عام 1963 والتي أكدت التقارير أن المتهم الأول بإغتياله هي وكالة المخابرات المركزية , بالإضافة الى محاولة الإغتيال الفاشلة للرئيس الاسبق فرانكلين روزفلت في 15 شباط 1933, وإصابة الرئيسين الاسبقين ثيودور روزفلت ورونالد ريغان بجروح بالغة أثر محاولتي إغتيال في عامي 1912 و1981 على التوالي".

وتابع التقرير أن "الرئيس الامريكي الاسبق هاري ترومان كان قد تعرض هو الآخر الى محاولة إغتيال في تشرين الثاني عام 1950 على يد قوميين بورتوريكيين , في حين شهدت الفترة الواقعة خلال وبعد الحرب العالمية الثانية ، موجةً من (حالات الانتحار) المزعومة في جميع أنحاء الولايات المتحدة وأوروبا , والتي كان من ضمنها مسؤولين بارزين كـ (هاري دكستر وايت) و(ستيفن دوغان) والسفير الأمريكي السابق في بريطانيا (جون وينانت) , ناهيك عن مقتل الجنرال الأمريكي الشهير (جورج باتون) المعارض لإدارة الرئيس غير المنتخب (ترومان) في ظروف غامضة أثر حادث سيارة داخل المانيا المنهزمة على الرغم من أن زوجته كانت قد تلقت رسالة تفيد بمقتله قبل وقت طويل من حصول عملية الدهس".

وأضافت الصحيفة الروسية أن "من بين المنتقدين لسياسة الولايات المتحدة ممن شملتهم عمليات الإغتيال هو وزير الدفاع الأمريكي الاسبق جيمس فورستال الذي زعمت واشنطن إنه (سقط) من النافذة المفتوحة للمستشفى التي كان يتداوى فيها عام 1949" , مشيرةً الى أن "المدير الاسبق لوكالة المخابرات المركزية والمنتقد الصريح لحالات الفساد المنتشر لدى أفراد النخبة الحاكمة في الولايات المتحدة (وليام كولبي) كان قد توفي جراء حادث غامض على قاربه الشخصي بعيد محاولته الهرب الى روسيا".

وأشارت صحيفة "راشيا إنسايدر Russia Insider" الى أن رئيسة الوزراء البريطانية تيريزا ماي كانت قد إتهمت يوم 12 آذار الرئيس الروسي فلاديمير بوتين بتوجيه أوامر بإغتيال جاسوس روسي سابق بواسطة غاز الأعصاب على الرغم من أن روسيا لم توقف عمليات إنتاج غاز الأعصاب المسمى بـ (نوفيتشوك) وحسب ، وإنما قامت أيضاً بتدمير جميع احتياطيها من هذا الغاز حسبما أكده المراقبون الدوليون لمنظمة منظمة حظر الأسلحة الكيميائية (OPCW).

المزيد من تقارير و تحقيقات

آخر التعليقات