"ميكروفون" سري في غوانتنامو يدفع محاميي الدفاع عن إرهابي للاستقالة

نشر فى : الأثنين 12-03-2018 - عدد القراءات : 80

صحيفة بدر / خاص...

ترجمة : مصطفى الحسيني .....

أفادت شبكة "فايس نيوز Vice News" التلفزيونية الأمريكية بالعثور على دليل يثبت الاتهامات التي أطلقها واستقال على أثرها فريق المحاماة المكلف بالدفاع عن أحد الإرهابيين المعتقلين في سجن غوانتنامو حول قيام واشنطن بالتجسس على المحادثات السرية بينهم وبين المتهم .

وقالت الشبكة في تقرير ترجمته / صحيفة بدر/  إن " تلك الاتهامات التي دفعت بفريق المحاماة المكون من (ريتشارد كامين) ، و(روزا إليادز) ، و(ماري سبيرز) إلى الاستقالة في 13 تشرين الأول من العام الماضي احتجاجا على ما وصفوه بـ (خرق السرية) بين المتهم والمحامي , قد ثبتت صحتها مؤخراً بعد عثور أحد حراس السجن  سيء الصيت على (ميكروفونات) مصغرة  تم زرعها في ألواح الأرضية وداخل جدران زنزانة موكلهم".

وأضافت الشبكة الأمريكية أن "المحامين المكلفين بالدفاع عن الإرهابي (عبد الرحيم حسين محمد عبد الناصر) الذي تتهمه واشنطن بالتخطيط للهجوم على المدمرة الأمريكية (يو إس إس كول) قرب ميناء عدن اليمني عام 2000 وتسبب بمقتل 17 جنديا أمريكياً , قد رفضوا قرار القاضي العسكري الأمريكي بالاستمرار في تمثيل (الناصر) ، بعد تعرض مصداقية المحكمة إلى التشوه , مما يعرض رخصتهم بممارسة المهنة إلى الخطر في حالة استمرارهم بحضور الجلسات".

وأشارت شبكة "فايس نيوز Vice News" إلى أن المحكمة العسكرية الأمريكية قامت وبعد أسبوع من هذه الحادثة بتكليف الملازم الحقوقي البحري (ألاريك بييت) بواجب استكمال سير الدعوى استجابة لطلب من المدعي العام العسكري دون اكتراث للاتهامات الموجهة إليها".

المزيد من تقارير و تحقيقات

آخر التعليقات