العلاق: العراق يعمل بخطط متوازية لتحقيق الاستقرار وإعادة الاعمار

نشر فى : الأثنين 12-03-2018 - عدد القراءات : 55

صحيفة بدر / بغداد .....
شدد الامين العام لمجلس الوزراء مهدي العلاق، على أهمية العمل بخطط متوازية لتحقيق الاستقرار وإعادة الاعمار في المناطق المحررة، وفيما اشار الى بدء التنسيق مع سفراء وممثلي الدول بخصوص الاستثمار في البلاد، أكد حرص الحكومة على حل المشكلات العالقة وبسط الأمن حفاظاً على سلامة ووحدة جميع العراقيين.

وافاد بيان للامانة العامة لمجلس الوزراء، تابعته / صحيفة بدر/ بان ، الامين العام لمجلس الوزراء بحث مع رئيس فريق اعادة الاستقرار لبرنامج الامم المتحدة الانمائي منير تابت، والوفد المرافق له، اخر المستجدات المتعلقة بتنفيذ مشاريع اعادة الاستقرار في المناطق المحررة، فضلاً عن مناقشة مجموعة من التحديات التي ترافق الاعمال التي تبنى البرنامج الاشراف على تنفيذها في الموصل، أهمها مبالغ التمويل التي اعلنت الدول الصديقة عنها، وتحديد مواقع لتجميع الأنقاض وركام ومخلفات المباني والمنازل المهدمة وإمكانية استثمارها في اعمال التدوير، مشيدين بالدعم والتنسيق العالي للجهات المشتركة ذات العلاقة بتنفيذ مشاريع الاستقرار. 

 العلاق اكد، بحسب البيان، على "أهمية العمل بخطط متوازية لتحقيق الاستقرار من جانب، وإعادة الاعمار من جانب اخر، من خلال تنفيذ المشاريع المقرة وبحسب الاولويات التي وضعتها الحكومة بالتنسيق مع الجهات الدولية ذات العلاقة مشيراً الى ان الحكومة بصدد طرح مصفوفة متكاملة عن أولويات وأنواع مشاريع إعادة الاعمار والاستقرار وفقا لسقوف زمنية محددة، بعد ان تستكمل الاستمارات الخاصة بالالتزامات الدولية التي أطلقت في الكويت.

من جانبه، اشار تابت، الى ان عدد المشاريع المقرر تنفيذها في شرق وغرب الموصل بلغت 288 مشروعاً، فضلاً عن مجموعة من المشاريع في المناطق المتضررة بضمنها قضاء سنجار.

وعلى صعيد اخر، ناقش الأمين العام لمجلس الوزراء، مع سفير سويسرا غير المقيم في العراق، هانز بيتر، ابرز المستجدات في الساحة العراقية، والعلاقات الثنائية بين البلدين.

وذكر البيان، ان " الجانبين استعرضا خلال اللقاء، سير العلاقات الثنائية للبلدين وابرز النتائج التي خرج بها مؤتمر الكويت.

واوضح الامين العام، ان "هناك رغبة واضحة للاستثمار في العراق، وهذا ما نسعى اليه في المرحلة القادمة، اذ بدأت الحكومة الان التنسيق مع سفراء وممثلي الدول بخصوص الاستثمار في البلاد، مضيفا ان هنالك حزمة من التسهيلات لعمل المستثمرين سيعلن عنها قريبا.

وبدوره، عبر بيتر، عن "رغبته في المشاركة بمؤتمر المصالحة الوطنية، الذي سيعقد قريبا في برطلة، لما له من أهمية في خلق التماسك الاجتماعي بين مكونات المجتمع.

الى ذلك، تدارس العلاق، مع مديرة مكتب اليونسكو في العراق لويز هاكستهاوزن، توسيع نطاق عمل المنظمة في المناطق المحررة، بغية ترميم وصيانة المعالم الاثرية التي تعرضت للدمار على يد عصابات داعش الإرهابية.

الامين العام أكد، "دعم الحكومة للجهود التي تقوم بها اليونيسكو لصيانة وترميم الاثار واستعدادها لتذليل جميع الصعوبات التي تواجهها من خلال التنسيق مع الجهات المعنية، مبيناً ان التراث هو الهوية المساعدة على تشكيل التاريخ".  

من ناحيتها، أبدت هاكستهاوزن "حرص اليونيسكو على مواصلة العمل في الحفاظ على الإرث وحماية الاثار العراقية في المناطق المحررة، وكانت البداية من مدينة الموصل، وستتبعها  المناطق الأخرى".

في غضون ذلك، استقبل الأمين العام لمجلس الوزراء، في بغداد وفداً من مجلس قضاء طوزخرماتو يترأسه عضو مجلس النواب جاسم محمد جعفر.

ونوه العلاق، بحسب البيان، الى ان " الحكومة تحرص على حل المشكلات العالقة وبسط الأمن حفاظاً على سلامة ووحدة جميع العراقيين بمختلف مكوناتهم في محافظات البلاد، مشيداً ببسالة أهالي القضاء وصمودهم بوجه الاعتداءات الإرهابية التي تعرضوا لها خلال الفترة السابقة". 

من جانبهم، قدم أعضاء الوفد، مجموعة من المطالب الخاصة بأهالي القضاء لتحسين الوضع الخدمي وانجاز عدد من المشاريع المتوقفة، أهمها مستشفى القضاء الذي تصل نسبة إنجازه الى 40بالمئة، وعدد من المدارس التي بلغت نسب الإنجاز فيها 60بالمئة، بالإضافة الى تقييم اضرار الجسور التي تربط طوزخرماتو بمحافظة صلاح الدين.

المزيد من السياسة

آخر التعليقات