كتاب جديد: "إسرائيل" قتلت أعداد من الأشخاص أكثر من أي بلد آخر

نشر فى : الأحد 18-02-2018 - عدد القراءات : 82

صحيفة بدر / خاص ...

ترجمة : مصطفى الحسيني .....

أفادت صحيفة "ميدل إيست مونيتر Middle East Monitor" الالكترونية البريطانية بنشر كتاب جديد يكشف عن قيام الكيان الصهيوني بتنفيذ عمليات اغتيال وقتل مستهدف أكثر من أي بلد آخر منذ الحرب العالمية الثانية ، حتى في ظل وجود تهديد لحياة المدنيين الأبرياء.

وقالت الصحيفة في تقرير ترجمته  / صحيفة بدر/ إن "الكتاب المعنون بـ (أنهض وأقتل أولاً: التاريخ السري للاغتيالات في إسرائيل) للكاتب والمراسل الخاص بشؤون المخابرات في صحيفة (يديعوت احرونوت) الصهيونية (رونين بيرغمان) والذي إقتبس عنوانه من أحد نصوص كتاب (التلمود) القائلة بـ (إذا حاول شخص ما قتلك ، فانهض وأقتله أولاً)" ، مشيرةً إلى أن من "أبرز هذه المحاولات هي العملية التي أمر بتنفيذها رئيس الوزراء الصهيوني الأسبق أرييل شارون عام 1982 من خلال تفجير طائرة مدنية يستقلها الرئيس الفلسطيني الراحل ياسر عرفات وعشرات الأطفال الجرحى الناجين من مجزرة صبرا وشاتيلا على يد شارون نفسه بعد قدومهم من العلاج في العاصمة اليونانية اثينا , إلا أن العملية تأجلت نتيجة لتخلف عرفات عن اللحاق بهذه الرحلة الجوية".

وأضافت الصحيفة البريطانية أن من الأمثلة الأخرى التي ذكرها الكتاب فيما يخص برنامج الاغتيالات الغامض الذي أدارته (إسرائيل) هو التخطيط لتفجير ملعب بيروت الدولي في إطار ما يسمى بـ (عملية أولمبيا) بتاريخ 1 كانون الثاني 1982 من أجل استهداف أعضاء في منظمة التحرير الفلسطينية والذين كانوا يشاركون حينها بأحدى احتفالات المنظمة بمناسبة ذكرى أول عملية مقاومة ضد الكيان الصهيوني , وهي ما تم إلغاؤها بسبب حضور عدة شخصيات دولية لهذا الحفل" , مشيرةً إلى أن حكومة تل أبيب تبنت في تلك الفترة خططاً إستخبارية تهدف إلى خلق الفوضى وعدم الاستقرار بين جيرانها العرب , منها العشرات من عمليات الاغتيال التي أدارها الجنرال الصهيوني ومدير الموساد السابق (ألوف مير داغان) في لبنان من أجل التسبب بالنزاعات وانعدام الأمن بين الفلسطينيين والسوريين المقيمين هناك ، بالإضافة إلى نتائجها المستقبلية المتمثلة بهجرة جميع الفلسطينيين إلى الأردن ، حيث سيكونون أغلبية سكانية قادرة على إقامة دولة فلسطينية هناك ونسيان أرضهم السابقة".

وأشارت صحيفة "ميدل إيست مونيتر Middle East Monitor" إلى أن الكتاب الجديد يكشف وبما لا يدع مجالاً للشك أن "إسرائيل" هي من أوائل الحكومات التي استخدمت الإرهاب كوسيلة لتحقيق أهدافها السياسية , والتي تم تطبيقها لاحقاً من قبل عدة دول أخرى كالولايات المتحدة الأمريكية في عهد الرئيس الأسبق جورج بوش في الفترة التي تلت أحداث 11 أيلول.

المزيد من تقارير و تحقيقات

آخر التعليقات