كيف تمت صفقة إرسال القوات الباكستانية الى السعودية؟

نشر فى : السبت 17-02-2018 - عدد القراءات : 113

صحيفة بدر / خاص...
ترجمة : مصطفى الحسيني ....

أفادت صحيفة "باكستان توداي "Pakistan Today الباكستانية بإستدعاء رئيس مجلس الشيوخ الباكستاني "رضا رباني" لوزير دفاع البلاد "خورام داستجير" الى المثول امام المجلس الشيوخ مساء يوم أمس الجمعة على خلفية اعلان "داستجير" ارسال قوات إضافية الى السعودية.

وقالت الصحيفة في تقرير ترجمته  / صحيفة بدر/ إن "طلب الإستدعاء قد أتخذ بعد الاعتراضات التي طرحها عضو مجلس الشيوخ (فرحات الله بابار) على قرار نشر جيش بلاده في المملكة العربية السعودية بوصفه (تجاوزاً للبرلمان) من حيث أن أوامر الانتشار العسكري خارج الاراضي الباكستانية تعد مسألة ذات أهمية شعبية عامة" , مشيرةً الى أن "القرار الاخير جاء على خلفية الاجتماع (السري) المنعقد مؤخراً بين رئيس هيئة الأركان العامة الباكستانية الجنرال (قمر باجوا) والسفير السعودي في إسلام آباد (نواف سعيد المالكي) ولمدة ثلاثة أيام ، وللمرة الثانية من نوعها خلال الشهرين الماضيين".

وأضافت الصحيفة الباكستانية  أنه "بالرغم من عدم الإعلان عن العدد الفعلي القوات التي يتم إرسالها حالياً الى الرياض ، إلا أن مصادرها أكدت إن العدد يقرب من (فرقة عسكرية كاملة) الى جانب القوات السابقة والمكونة من (1000) عسكري باكستاني , وهو ما وصفه السيناتور (بابار) بإنه (إستغلال للوقائع) والدفع بـ (مبررات كاذبة) من قبل وزارة الخارجية الباكستانية ، فيما يخص إداناتها المتلاحقة للهجوم الصاروخي الحوثي ضد السعودية ، من أجل تمهيد الطريق نحو إشراك بلادها في العدوان السعودي ضد الشعب اليمني".

وأشارت صحيفة "باكستان توداي "Pakistan Today الى أن السيناتور الباكستاني كان قد تساءل في ختام الخطاب الذي القاه يوم أمس أمام مشرعي بلاده ، عن العواقب الخطيرة التي سيسفر عنها القرار الحكومي الجديد , خصوصاً في ظل القرار البرلماني الصادر بالإجماع عن ضرورة التزام إسلام آباد بـ (الحياد الصارم) فيما يتعلق بالعدوان السعودي على اليمن ، ومن هي الجهة التي تتخذ القرارات (الاحادية الجانب) وتتجاوز البرلمان في مسائل حساسة كهذه؟".
 

المزيد من تقارير و تحقيقات

آخر التعليقات