لائحة الإرهاب الأمريكية تكشف عن 3 ممولين دوليين لداعش

نشر فى : الأثنين 12-02-2018 - عدد القراءات : 194

صحيفة بدر/ خاص ...

ترجمة : مصطفى الحسيني .....

نشرت نشرة "لونغ وور جورنال Long War Journal" الالكترونية الامريكية تقريراً صادراً عن وزارة الخزانة الامريكية والذي يكشف بالأدلة ثلاثة شبكات دولية كانت مسؤولة عن توفير المساعدات المالية والعينية لصالح تنظيم داعش الارهابي في العراق وسوريا خلال السنوات القليلة الماضية وأماكن تواجدها في كل من الفلبين والصومال وتركيا.

وقالت الشبكة التابعة لمؤسسة "الدفاع عن الديمقراطيات" في الولايات المتحدة نقلاً عن التقرير الذي ترجمته  / صحيفة بدر/ إن "أولى هذه الشخصيات الداعمة لداعش هو مدير شركة (بروفيزيونيلر إليكترونيك) التركية والمدعو (يونس إمري ساكاريا) ، والذي وصفه التقرير الامريكي بأنه (صاحب الدور الرئيسي) في تزويد التنظيم الارهابي بمكونات الطائرات المسيّرة منذ عام 2015 "على أقرب تقدير" ، مشيراً الى أن "الشركة الواقعة في مدينة (كيسيورين) وسط العاصمة أنقرة ، قد أصبحت الواجهة الرسمية لداعش في شرائه للمواد ذات الصلة بالطائرات بدون طيار وبقيمة تقدر بأكثر من 500,000 دولار من أجل خوض معاركه الاخيرة وخصوصاً معركتي تحرير مدينة الموصل وبلدة الميادين السورية".

وأضاف التقرير الوزاري الامريكي أن "الشخصية الثانية الممولة لعصابات داعش هو المدعو (محمد مير علي يوسف) والملقب بـ (مير علي) ، والذي تولى مسؤولية تزويد قائد (حركة الشباب) الارهابية في مدينة (بونتلاند) الصومالية (عبد القادر مؤمن) قبل إنشقاقه لصالح تنظيم داعش الارهابي في عام 2015 ومبايعته لأبي بكر البغدادي ، ليقوم (مير علي) بعدها بتمويل الفرع الجديد لتنظيم داعش في الصومال" ، مشيراً الى أن "الولايات المتحدة قامت مؤخراً بإدراج شركتي (ليبان للتجارة) و(المتفق) التابعتين لـ (مير علي) بالاضافة الى فروعهما في مدينة دبي الاماراتية ، على لائحة الحكومة الأمريكية للمنظمات الإرهابية".

وأشارت نشرة "لونغ وور جورنال Long War Journal" في ختام تقريرها الى أن ثالث الشخصيات الدولية الممولة للإرهاب في كل من العراق وسوريا هو الفلبيني المدعو (عبد البتا إسكالون أبو بكار) والذي كان يسكن في مدينة جدة السعودية قبل إعتقاله من قبل سلطات بلاده أثناء عودته إلى الفلبين في أيلول عام 2017" ، لافتةً الى أن (أبو بكار) كان قد موّل عصابات داعش لعدة سنوات من خلال مجموعة دفعات بلغت قيمة كل منها 20,000 الى 50,000 دولار ، بالاضافة الى مبالغ أخرى لصالح فرع داعش في الفلبين والتي إستخدمها الاخير لشراء كميات كبيرة من الأسلحة والذخائر والمواد المتفجرة أثناء إندلاع معارك مدينة (مراوي) أواخر العام الماضي".

المزيد من تقارير و تحقيقات

آخر التعليقات