مسؤول محلي يعزو أزمات البصرة إلى المجاملات السياسية وغياب المهنية الأمنية

نشر فى : السبت 10-02-2018 - عدد القراءات : 302

صحيفة بدر / خاص ...

عزا مستشار رئيس مجلس البصرة لشؤون العشائر عباس الفضلي ، اليوم السبت ، أسباب أزمات البصرة العشائرية والفوضى الأمنية ، إلى المجاملات السياسية وغياب المهنية الأمنية للقيادات المسؤولة في البصرة عن حفظ الأمن والنظام.

وقال الفضلي في تصريح لـ / صحيفة بدر / إن " علاقات بعض زعماء العشائر بالأحزاب السياسية والقيادات الأمنية سببت استفحال النزاعات العشائرية والمظاهر المسلحة الخارجة عن القانون طيلة الأعوام الماضية " ، مشيرا إلى أن " قيادات أمنية وكتل سياسية متنفذة تجامل وجهاء ورؤساء العشائر على حساب امن المواطن وهيبة القانون ".

ورهن الفضلي "نجاح التعزيزات العسكرية بفرض الأمن والنظام في البصرة بتطبيق المهنية والحيادية وعدم مجاملة الجهات العشائرية المتنفذة المسؤولة عن تفشي المظاهر المسلحة والمظاهر الأخرى التي تهدد الأمن الداخلي " ، مؤكدا إن " مجلس المحافظة سيراقب أداء القوات الوافدة إلى المحافظة ومدى مهنيتها وحياديتها في تحقيق الاستقرار الأمني وفرض هيبة الدولة والقانون في المحافظة ".

وقد أعلن مصدر عسكري في وقت سابق عن وصول 8 أفواج عسكرية للبصرة لتنفيذ ثلاث مهام أمنية هي اعتقال 1400 مطلوبا للعدالة ، وإعادة كافة أراضي الدولة وغلق كافة المقرات المسلحة في البصرة

فيما نبّهت النائبة عن محافظة البصرة - كتلة بدر النيابية ميثاق الحامدي ، إلى وجود أهداف ودعايات انتخابية من وصول تعزيزات أمنية كبرى للبصرة لفرض الأمن والقانون ، متساءلة عن أسباب توقيت إرسال التعزيزات وتجاهل الحكومة لمطالب المحافظة طيلة الفترات الماضية بإرسال قوات تعيد الأمن والقانون إلى المحافظة.

المزيد من نبض الشارع

آخر التعليقات