السيارات القديمة تعود بقوة الى واجهة التداول

نشر فى : الأحد 14-01-2018 - عدد القراءات : 878

 بغداد/ علي دنيف حسن .....
رخص ثمنها، ومتانتها، وتوفر قطع غيارها، وجمال الكثير منها، وعدم استهدافها من قبل السراق، وسهولة تصليحها، كل هذه الميزات وغيرها، جعلت السيارات القديمة تعود بقوة الى الواجهة في وقت تمتلئ معارض السيارات بأنواع فاخرة وفخمة وصل سعر بعضها الى الست “ شدات” اي ما يعادل الستين الف دولار اميركي، ولهذا لم يعد الشاب احمد علي يفكر بشراء سيارة حديثة، فقد تراجع عن هذه الفكرة نزولا عند رأي مدربه في القيادة الأكثر منه خبرة وتجربة في عالم السيارات، ويقول علي:” اثناء دورة تعليم السياقة نصحني مدربي وهو رجل كبير السن  وزاول السياقة لأكثر من اربعين عاما بشراء سيارة قديمة ثم ابيعها لأشتري حديثة بعد اتقان فن القيادة بشكل صحيح وسليم٠”

ويضيف علي أنني” وجدت الفكرة سليمة وممتازة، فليس من المعقول ان اشتري سيارة باهظة الثمن قد تتعرض لحادث سير فاخسر خسارة كبيرة في عملية تصليحها، وفي فقدان السيارة لقيمتها، لان السيارات المتعرضة لحادث تفقد الكثير من ثمنها٠”

أسباب أخرى
هذا واحد من الاسباب التي تعيد السيارات القديمة بقوة الى الواجهة لاسيما اذا عرفنا ان هناك توجها عاما وملحوظا للمواطنين في امتلاك السيارات وتشهد عمليات استيرادها وبيعها حركة واسعة تتضح في الشوارع المكتظة بها والزحام الكثيف. كما تشهد مكاتب تعليم قيادتها زخما ملحوظا من الفئات العمرية كافة ومن كلا الجنسين.

وهناك سبب آخر لعودة السيارات القديمة الى الواجهة يوضحه “عادل محمد” صاحب مكتب للصيرفة قائلا:” كنت اعيش في قلق دائم عندما كانت لدي سيارة حديثة باهظة الثمن، فقد كنت اتابع اسعار سوق السيارات دائما خوفا من هبوط سعر سيارتي، وكنت اخاف عليها من اي خدش قد يصيبها لان ذلك يحط من ثمنها.”

ويؤكد محمد وعلى وجهه تعابير الراحة:” كما كنت اخشى على سيارتي من عبث الاطفال ومن السرقة حتى وهي مركونة في باب المنزل، اما الان ومع سيارتي القديمة فلا اخشى اي شيء اذ يمكنني ركنها في أي مكان، وحتى لو سرقت او تضررت بحادث مروري فلن تكون خسارتي النفسية والمادية كبيرة جدا.”

ويتابع الشاب حسن عباس “كروبات الفيس بوك” الخاصة ببيع السيارات باحثا عن سيارة من نوع “ كيا سبورتج” او “سوزوكي فيتارا” او “ هيونداي اكسنت” من موديلات التسعينيات، ويرى انها سيارات جميلة وانيقة وقوية وادواتها الاحتياطية موجودة وتصليحها سهل ورخيص الثمن، وتعد منطقة الطالبية ببغداد الكنز الذي لا يفنى لقطع غيار هذه السيارات بحسب قوله”.

ويشرح عباس وجهة نظره باختصار قائلا:“ هذه الانواع من السيارات تثير دهشة المشاهد مثل ما يثيرها منظر  الحديثة منها لاسيما ان هناك الكثير من الورش التي تستطيع اعادتها الى كامل رونقها وبهائها ما يجعل منها تحفا تحظى بالاعجاب والقبول”

ولياسر الكعبي الشاب والموظف رأيا آخر يوضحه بقوله:“ بعيدا عن التباهي وحب التفاخر فان الهدف من شراء سيارة هو انجاز الاعمال الضرورية، ويمكن لسيارة قديمة الصنع والطراز ان تحقق ذلك، كما ان اسعار هذه السيارات غير مكلفة وانا كموظف بسيط اشتريت واحدة من نوع “ كيا سيفيا” موديل 1995 كي اذهب بها الى دائرتي القريبة من منزلي ولأتجول بها مع بعض افراد عائلتي، ولقضاء مشاغلي الاخرى”.

ويوضح الكعبي وجهة نظره أكثر فيقول:“ تمتاز السيارات القديمة بالمتانة والرزانة، وقلة العطلات، وليس فيها اي تعقيد كما هو موجود في السيارات الحديثة، اذ يستطيع اي فرد متابعة عطلاتها وتصليحها بنفسه ان كانت لديه خبرة، كما ان ورش تصليحها متوفرة في كل مكان على العكس من السيارات الحديثة التي يحتاج بعض عطلاتها الى خبراء نادري الوجود ويطلبون مبالغ باهظة لاعادتها الى وضعها الطبيعي”.

رخص أكثر
ومن المنتظر انخفاض اسعار السيارات عموما بعد ان اعلنت لجنة المنافذ الحدودية في مجلس محافظة البصرة مطلع الشهر الحالي، عن تطبيق قرار رسمي يقضي بتخفيض الرسوم الجمركية لاستيراد السيارات الجديدة بمختلف أنواعها من 25% الى 15%، وأكد رئيس اللجنة مرتضى كريم الشحماني في تصريح تناقلته وسائل الاعلام ان “التخفيض يقضي بجعل الرسم الجمركي 15% كنسبة ثابتة، بدل النسبة السابقة التي كانت 25%”، مضيفاً أن “القرار سوف يؤدي الى انخفاض أسعار السيارات في جميع المحافظات، كما انه سوف يضاعف من عمليات استيراد السيارات عبر بعض المنافذ الحدودية، وبخاصة الجنوبية منها”، وهذا يعني ان سعر السيارات القديمة سينخفض تلقائيا.

ويعود الشاب حسن عباس للحديث فيشير الى ان عملية شراء سيارة اصبحت في منتهى اليسر والسهولة وتتم اغلب اجراءاتها في المنزل عبر موقع “ الفيس بوك” الذي يضم “كروبات” وصفحات لعرض السيارات المخصصة للبيع. ويقول عباس:“ينشر الكثير من الناس سياراتهم على “الفيس” للبيع معززة بشروحات عن مواصفاتها فضلا عن رقم هاتف البائع، ويمكن للمشتري التعليق على المنشور او الاتصال بالبائع للتفاوض، كما يمكنه طلب تفاصيل او صور اكثر للسيارة”

ويضيف عباس” ان اغلب معارض بيع السيارات فيها ساحات واروقة يمكن لأي انسان عرض سيارته فيها للبيع لاسيما في ايام العطل، وقد يجد فيها الباحث ما يرغب بشرائه”.

ميزات أخرى
ويقول حيدر السيد المتخصص ببيع السيارات على “الفيس بوك” :إن الطلب يتزايد يوما بعد آخر على هذه الانواع وان سيارات “الكيا” و”الهونداي” تستحوذ بالدرجة الاولى على اهتمام الراغبين بالشراء، وهناك “ ماركات” أخرى لا تقل اهمية عنها مثل “شوفرليت” و”نيسان” و”مارسيدس” و”بي ام دبليو” و”بيجو” و”سوزوكي” و”ميتسوبيشي” وغيرها الكثير”.

ميزات أكثر
ويكشف السيد سرا آخر من اسرار اقبال الكثير من الناس على شراء السيارات فيوضح قائلا:“ حين تشتري سيارة قديمة مناسبة فانك لن تخسر شيئا في المستقبل، فسيارة بسعر  يتراوح ما بين 3 و4 آلاف دولار ستنجز مشاغلك ومشاويرك اليومية أرخص بكثير من أجور “التكسي” وسيارات النقل العام، واذا ما بقيت لدى صاحبها سنة كاملة فسيكون قد استحصل ثمنها مقدما، ويمكنه بعد ذلك بيعها اذا اراد، واذا لم يستطع ذلك فيمكنه تسقيطها وبيع ارقامها وسيحصل على اكثر من نصف ثمن شرائها”.

ويقول الشاب حسن عباس:” كان لدي سيارة “ كيا سبورتج” موديل 1995 ، وانا نادم جدا لإني بعتها، فقد كان محركها ممتازا ومظهرها العام جيد جدا، ومنذ شهرين وانا افتش في “كروبات” بيع السيارات ومعارضها عسى ان اجد نظيرة لها، فالسيارات النظيفة من هذا النوع قليلة جدا، ولكن يمكن اعادة المتعب منها الى رونقه القديم بجهد بسيط وبالقليل من النقود”.

ويضيف السيد في رد على سؤال بشأن كثرة اعطال السيارات القديمة، فيقول:“ لا تنجو أغلب السيارات من العطلات بما في ذلك الحديثة منها، وكل الاجهزة قابلة للعطل في اية لحظة، وتصليح السيارات القديمة رخيص جدا لانها غير معقدة وقطع غيارها متوفرة في الغالب، بينما يكلف عطل في سيارة حديثة ما تكلفه عشرة اعطال في سيارة قديمة، وهذا هو الفرق الذي يجب أخذه بالحسبان”.

ويبتسم السيد وهو يختتم حديثه موضحا أن “ اجمل ما في السيارات القديمة ان اللصوص لا يستهدفونها ولا يهاجمون صاحبها، ولا يسعى الاطفال المشاكسين الى إيذاء جسمها بالآلات الحادة”.

المزيد من تقارير و تحقيقات

آخر التعليقات