تقرير : ضبط أسلحة أمريكية الصنع في مخازن داعش بالعراق وسوريا

نشر فى : الأثنين 18-12-2017 - عدد القراءات : 315

صحيفة بدر / خاص ...

ترجمة : مصطفى الحسيني .....

نشرت صحيفة "بريت بارت Breit Bart" الالكترونية الأمريكية تقريراً مفصلاً صادراً عن مركز "كونفلكت أرمامنت ريسيرتتش Conflict Armament Research " البريطاني المتخصص في رصد شؤون التسلح العالمي والذي كشف فيه أن الأسلحة المشتراة من قبل الجيش الأمريكي مطلع عام 2015 وقعت في نهاية المطاف بأيدي إرهابيي داعش وفي غضون أسابيع قليلة فقط .

وقالت الصحيفة نقلاً عمّا جاء في التقرير الذي أستند إلى ثلاث سنوات من التوثيق المتواصل والذي ترجمته / صحيفة بدر/ إن "تلك الاسلحة قد تم اكتشافها فى مخازن الأسلحة التابعة لتنظيم داعش الإرهابي في ميدان المعركة" ، مضيفةً أن "الخبراء المشتركين في كتابة التقرير قد شخّصوا أيضاً شحنات أخرى من الأسلحة قام عدد من اللاعبين الجيوسياسيين في المنطقة بضمنهم السعودية بإرسالها إلى التنظيمات الإرهابية ، بالإضافة إلى نجاح هؤلاء الخبراء في تتبع الأرقام المتسلسلة وعلامات التصنيع الموجودة على الأسلحة من أجل معرفة كيفية حصول الإرهابيين عليها والتي كان من أمثلتها نشر التقرير لصور فوتوغرافية تظهر امتلاك مجموعة إرهابية سورية تدعى (جيش النصر) لأسلحة مضادة للدبابات ذات رقم تسلسلي مطابق لسلاح من نفس النوع تم ضبطه لاحقاً بحوزة داعش في العراق".

ونقلت الصحيفة الأمريكية عن الباحث والخبير العسكري في مركز "كونفلكت أرمامنت ريسيرتتشConflict Armament Research " "داميان سبليترز" تأكيده العثور على "طائرات بدون طيار وصواريخ مضادة للدبابات في أوكار داعش بعد 59 يوماً فقط من بيعها إلى الجيش الأمريكي" ، مشدداً على إن "هذه الفترة القصيرة من الزمن بين تصدير الأسلحة واكتشافها لاحقاً في أيدي العدو تشير إلى عدم وجود وسطاء في عملية التسليم".

وأشارت صحيفة "بريت بارت Breit Bart" في ختام تقريرها إلى ما أعلنه مؤخراً الأستاذ البارز في معهد "الشرق الأوسط" الأمريكي "تشارلز ليستر"، عن أن ما يسمى بـ "تنظيم جيش النصر" الإرهابي هو من أبرز المجموعات السورية المسلحة المدعومة بالسلاح من قبل واشنطن وانتهى الأمر بسلاحها في أيدي تنظيم داعش الإرهابي.

المزيد من تقارير و تحقيقات

آخر التعليقات