الشرطة الكندية تطلق لقب (البطل) على شاب عراقي مات مقتولا

نشر فى : الأربعاء 06-12-2017 - عدد القراءات : 352

صحيفة بدر / خاص...

ترجمة: مروان حبيب .....

أعلنت الشرطة البريطانية، اليوم الثلاثاء، الشاب العراقي ذو التسع عشر عاما "يوسف الحسناوي"، بطلا محليا، بعد قيامه بالدفاع عن رجل كبير في السن كان يتعرض للمضايقة من قبل شخصين، قبل ان يتم اطلاق النار عليه من احدهما.

صحيفة الدايلي صباح "Daily Sabah" التركية، نشرت تقريرا ترجمته  / صحيفة بدر/ عن, الجريمة التي قتل خلالها الشاب العراقي، وما تسببت به من تبعات واسعة محلية، بعد ورود شهادات عن ان السبب في وفاته كان سخرية المسعفين من حالته، وعزوفهم عن علاجه، حيث أكد الشهود من مدينة هامليتون انتاريو غرب تورنتو، ممن شاهدوا الحادثة، بان المسعفين استمروا في الضحك بينهم والقول بأنه "يدعي" التعرض للإصابة وانه "بخير"، حتى فارق الحياة.

المحقق "ستيف بيرزوك"، المسؤول عن القضية، وصف الحادثة، بان الحسناوي، الطالب في كلية الطب جامعة بروك، كان يحظر احتفالات دينيا في مسجد، عند الساعة التاسعة، حين شاهد رجلا كبيرا في السن يتعرض للمضايقة والضرب والسخرية من قبل شخصين، مما دعاه الى التدخل لمحاولة الدفاع عنه، قبل ان يقوم احد المجرمين باطلاق النار عليه، حيث اعتبرته الشرطة بطلا محليا، بحسب تصريحه، بسبب موقفه البطولي.

يشار الى ان المسعفين الذين عزفوا عن علاج الحسناوي، تم احالتهم الى التحقيق، خصوصا بعد شهادات من المارة من امثال "توم ريزنيسكي"، التي أكدت بأنهم سخروا من الشاب وتركوه على الأرض، قبل ان يقوموا بنقله الى المستشفى دون تقديم إسعافات أولية فعلية.

الصحيفة اكدت، بان خدمة الإسعافات في هاميلتون، قد أعلنت أنها أطلقت تحقيق شامل في الحادثة، حيث لم يتضح الى الان السبب الذي جعل المسعفين يقومون بنقله الى مستشفى بعيدة، في حين كان هنالك مركز صحي مجهز لهكذا حالات قريب من مكان الحادثة.

يشار الى ان عائلة الحسناوي كانت قد غادرت العراق الى بريطانيا في عام 2008، حيث سيقام مجلس عزاء رمزي للشاب في مدينته قبل ان يتم ارساله جثمانه الى العراق ليتم دفنه.

المزيد من تقارير و تحقيقات

آخر التعليقات