مقامرة الانفصال إرتدت عكسياً على أكراد العراق

نشر فى : الخميس 23-11-2017 - عدد القراءات : 442

صحيفة بدر / خاص ...

ترجمة : مصطفى الحسيني ....

ذكرت صحيفة "ميدل إيست مونيتر Middle East Monitor" البريطانية إن نتائج الازمة الاخيرة بين بغداد وحكومة إقليم كردستان العراق المنتهية الولاية على خلفية إجراء الاخيرة لإستفتائها الانفصالي الاحادي الجانب ، أظهرت أن الولاء للبلد هو الحل الامثل والانجح ، وإن إعتماد الساسة الاكراد على حلفاء خارجيين يسعون الى تعزيز مصالحهم بوجود عراق مقسم ، أثبت فشله على مدى الشهرين الماضيين من الازمة.

وقالت الصحيفة في تقرير ترجمته  / صحيفة بدر/ إن "نجاح القوات الامنية العراقية مدعومةً بقوات الحشد الشعبي في فرض السيطرة الاتحادية على المناطق المتنازع عليها بين المركز والاقليم ، أسفر عن تراجع السيطرة الكردية إلى حدود ما قبل عام 2003 بعد انهيار دفاعات ميليشيات البيشمركة أمام القوات المتقدمة" ، مشيرةً الى أن "حكومة أربيل أصبحت في الوقت الراهن تلعق جراحاتها التي تسببت بها الطموحات التوسعية لساستها وسط قبولها مرغمة بخسارة ما أسمته الصحيفة بـ (سباق الانفصال) ، خصوصاً وأن إحدى السمات البارزة للحياة السياسية في العراق منذ صياغة دستور البلاد الجديد عام 2005 ، كان الابقاء على مبدأ الحكم الذاتي الذي تمتع به الاكراد على الرغم من مواقف الجارتين أنقرة وطهران المعارضة له حينها".

وأضافت الصحيفة البريطانية أن من بين التبعات السلبية التي أصابت اقليم كردستان العراق جراء إصرار قياداته على المضي بالاستفتاء الانفصالي كانت في مجال الاستثمار في أراضي الاقليم على الصعيدين المحلي والأجنبي ، بالاضافة الى خسارة السلطات الكردية لنفوذها على المعابر الحدودية الحيوية ، ناهيك عن تعرض عمليات بيع النفط التي تديرها بصورة مستقلة عن الحكومة المركزية الى التجميد الكلي".

وأشارت صحيفة "ميدل إيست مونيتر Middle East Monitor" الى أن حكومة إقليم كردستان العراق عمدت في الوقت الراهن إلى التخفيف من حدة صوتها العالي والمتحدي للحكومة المركزية أبان فترة الاستفتاء وقبول رئيس الإقليم المنتهي الولاية بقرار المحكمة الاتحادية القاضي بإلغاء نتائج الاستفتاء وإعتباره "غير دستوري" حتى في ظل قيام بغداد بتخفيض حصة الاقليم من الميزانية الاتحادية للعام المقبل الى 12,67% بدلاً من 17% التقليدية والتي تنعمت بها أربيل طوال السنوات الماضية.

المزيد من تقارير و تحقيقات

آخر التعليقات