هل ساهم الدعم الاسرائيلي لإنفصال الاكراد في مساعدتهم أم الاضرار بهم؟

نشر فى : الأربعاء 22-11-2017 - عدد القراءات : 480

صحيفة بدر / خاص ...

ترجمة : مصطفى الحسيني .....

ذكرت صحيفة "الماينر Algemeiner" الامريكية إن التأييد الإسرائيلي واسع النطاق لاستفتاء إنفصال إقليم كردستان العراق قد أسهم في ما وصفته بـ "إيقاظ الشياطين" من سباتها المستمر منذ فترة طويلة ، متسائلةً في الوقت ذاته عما إذا كان هذا الدعم قد تسبب بأضرار تجاوزت المنافع التي كانت مرجوة منه.

وقالت الصحيفة في تقرير ترجمته  / صحيفة بدر/ إنه " ما أن ظهر تنظيم داعش الارهابي في صيف عام 2014 وسيطرته على العديد من المدن في كل من العراق وسوريا ، حتى أعلن كبار القادة الصهاينة وبشكل متزايد عن دعمهم اللامتناهي لما وصفوه بـ (حق الأكراد في إقامة كيان يتم إستقطاعه من أراضي العراق وسوريا وتركيا وإيران) ، والذين كان من أبرزهم الرئيس الاسرائيلي الراحل (شيمون بيريز) ورئيس الوزراء الحالي بنيامين نتانياهو ووزير الخارجية السابق ووزير الدفاع الحالي (أفيغدور ليبرمان)" ، مشيرةً الى أن هذا الدعم بلغ أعلى مستوياته عندما أعلن القادة الأكراد عن قرارهم بإجراء استفتائهم الانفصالي الاحادي الجانب في 25 أيلول من العام الجاري ، والذي تخلله رفع الأعلام الإسرائيلية في العديد من مناطق كردستان كتعبير رمزي عن العلاقة المتينة بين الاقليم وداعمهم الاكبر في هذا الاستفتاء ألا وهو الكيان الصهيوني".

وأضافت الصحيفة الامريكية أن "الموقف الشعبي الداعم للإنفصاليين الاكراد من داخل الاراضي المحتلة ، كان له الدور الابرز في إظهار الدوافع الخفية وراء الاستفتاء الاحادي الجانب ، بالإضافة الى مساهمته في جذب العداء العربي والاسلامي ضد دعاة الانفصال وإظهارهم بمظهر الخونة لبلدانهم ، ناهيك عن السمعة التي إكتسبها مسعود البارزاني كـ (الدمية الصهيونية) الداعية الى تشكيل إسرائيل جديدة مكمّلة للكيان العنصري المسيطر على الاراضي الفلسطينية".

وأشارت صحيفة "الماينر Algemeiner" الى أن الطموحات الانفصالية الكردية المدعومة من تل أبيب كانت قد أشعلت موقفاً إقليمياً ودولياً رافضاً لكل ما جاء فيها ، والتي كان من أبرزها الى جانب الموقف العراقي والايراني والاممي ، هو موقف الرئيس التركي رجب طيب أردوغان الذي يعد الحليف الأبرز للطرفين الكردي والاسرائيلي في المنطقة ، من خلال إتهامه للموساد الصهيوني بالوقوف وراء الاستفتاء الانفصالي ، ودعوته القيادة الكردية إلى الاستيقاظ من حلم إنشاء دولة مستقلة تدعمها إسرائيل فقط من أجل تحقيق حلمها المتمثل بإنشاء "إسرائيل العظمى" الممتدة من أقصى سواحل مصر الغربية وحتى شرقي منطقة الخليج.

المزيد من تقارير و تحقيقات

آخر التعليقات