تقرير كندي : داعش فقد قبضته على العراقيين بعد تحرير راوة

نشر فى : الأثنين 20-11-2017 - عدد القراءات : 251

صحيفة بدر / خاص ...

ترجمة : مصطفى الحسيني .....

ذكرت شبكة "أس بي أس SBS" التلفزيونية الكندية أن كل ما تبقى من وجود لتنظيم داعش الارهابي في قضاء راوة بعد تحريره على يد القوات الامنية العراقية ، هي لوحة كبيرة متسخة ومتربة بعنوان "الدولة الإسلامية – ولاية الفرات".

ونقلت الشبكة عن عائلة الحاج "محمود" الذي سكن في ذلك القضاء أباً عن جد قوله في تقرير ترجمته  / صحيفة بدر/ أن "نجاح القوات الامنية في طرد إرهابيي داعش من قضاء راوة بصورة مذلة وخلال أقل من يوم ستبقى تذكرة للأجيال على بطلان ما يسمى بـ (الخلافة) التي حكمت مناطقهم طوال السنوات الثلاث الماضية" ، مضيفاً أن "إبنه حمزة البالغ من العمر (13 عاماً) لم يمض يوماً واحداً في المدرسة منذ إحتلال الارهابيين للقضاء".

وأضافت الشبكة الاخبارية الكندية نقلاً عن سكان محليين تأكيدهم إن "التنظيم الارهابي كان يفرض على الرجال إطالة لحاهم وارتداء جلباب داعش التقليدي الذي يصل الى الركبة أو التعرض الى عشرين جلدة امام الملأ في حالة عدم الالتزام بهذه التعليمات" ، مشيرةً في سياق التقرير الى أن العديد من سكان قضاء راوة الذي يبلغ عدد سكانه حوالي 20,000 نسمة خرجوا لإستقبال القوات الامنية بعد دخولها الى مركز القضاء ، وقاموا بتمزيق لوائح داعش المعلقة على مباني المدينة ومنها لائحة كبيرة تمنع بموجبها السكان من الكهرباء والهواتف المحمولة ومشاهدة التلفاز".

وأشارت شبكة "أس بي أس SBS" في ختام تقريرها نقلاً عن قائمقام قضاء راوة "حسين علي" تأكيده إن القوات الامنية العراقية كانت قد نجحت في صبيحة يوم الجمعة الماضي في تحرير قضاء راوة الحدودي بعد ساعات قليلة فقط من إنطلاق العمليات العسكرية ضد تنظيم داعش الارهابي ، مشيراً الى أن أغلب إرهابيي التنظيم فضّلوا الهرب من القضاء بإتجاه المناطق الصحراوية المحاذية لسوريا بدلاً من البقاء في مواقعهم والقتال كما كانوا يشيعون في السابق.

المزيد من تقارير و تحقيقات

آخر التعليقات