العثور على مستحاثات عمرها 3 ملايين عام في روسيا

نشر فى : الأثنين 09-10-2017 - عدد القراءات : 34

صحيفة بدر / بغداد..... 
 
تمكن علماء الآثار في جمهورية "كالميكيا" الروسية من العثور على بصمات لهياكل عظمية موجودة على أحافير قد يزيد عمرها على 3 ملايين سنة.
 
وبعد نقل هذه اللقى الثمينة إلى متحف "أستراخان" الروسي لفحصها، قال الخبراء في المتحف: "أتى العلماء إلى المتحف بـ 19 قطعة أثرية لتحليلها ومعرفة عمرها الزمني الدقيق. وبين فحص النظائر المشعة أن عمر هذه الأحجار نحو 3 ملايين سنة أو أكثر بقليل، جميعها تحوي بصمات لهياكل عظمية لأسماك كانت موجودة في تلك الحقبة، أغلبها كانت من الأنواع المفترسة".
 
من جانبه قال ميخائيل غولوفاتشيف مدير المتحف: "تم العثور على هذه القطع النادرة في منطقة هولوهوتي بجمهورية كالميكيا التابعة للاتحاد الروسي. هذه المنطقة تحوي العديد من المواقع الأثرية المهمة بالنسبة لعلماء التاريخ والجيولوجيا، لكن الموقع الذي عثر فيه على هذه الأحجار لم يكن مدرجا في خرائطنا الأثرية، لقد تم اكتشافه عن طريق الصدفة".
 
وأضاف غولوفاتشيف قائلا: "هذه اللقى تحمل أهمية علمية كبيرة، لقد لفتت أنظارنا إلى أن الموقع الذي وجدت فيه كان يحوي في السابق بحيرات ومسطحات مائية كبيرة، وربما ستساعدنا البقايا المتحجرة التي سنعثر عليها هناك في المستقبل على تحديد مساحة تلك المسطحات وتحديد عمرها الزمني، الأمر الذي سيعطينا تصورا أوضح عن التركيب الجيولوجي والبيئي لتلك المنطقة قبل ملايين السنين، والكائنات التي عاشت فيها".
 
وأشار إلى أنه وبعد الانتهاء من دراسة الأحافير بشكل أدق، سيتم العمل على تشكيل بعثة من علماء الآثار والجيولوجيا للتوجه للموقع المذكور وتحديد ما إذا كانت الخزانات المائية التي تواجدت فيه سابقا اختفت فجأة أم نتيجة لتغيرات المناخية عبر العصور.
 
و . ق 
 

المزيد من منوعات

آخر التعليقات