باتريك شوفيل : العراقيين واجهوا في الموصل "جيشاً من الانتحاريين"

نشر فى : الأثنين 11-09-2017 - عدد القراءات : 32

صحيفة بدر / خاص..... 
 
ترجمة : مصطفى الحسيني
 
أفادت صحيفة "ديجيتال جونالDigital Journal " الالكترونية الكندية , بجعل موضوع أحد أكبر مهرجانات التصوير الصحفي في العالم , يتمحور حول معركة تحرير مدينة الموصل من قبضة تنظيم داعش الإرهابي ، والتي وصفتها الصحيفة بأنها "أقوى حرب شوارع منذ معركة ستالينغراد أبان الحرب العالمية الثانية".
 
ونقلت الصحيفة عن أحد المصورين الصحفيين الأربعة المتأهلين للفوز بالجائزة الكبرى لمهرجان "فيزا بور إيمج" المقام سنوياً في مدينة "بيربينان" الفرنسية , "باتريك شوفيل" ، قوله في لقاء خاص ترجمته / صحيفة بدر/ ، "لم أشاهد طوال فترة عملي كمراسل وكمصور صحفي في العديد من النزاعات العسكرية بما فيها حرب فيتنام ، إرهابيين انتحاريين وجهاً لوجه إلا في معركة الموصل" , مضيفاً إن "الجنود والمدنيين العراقيين واجهوا ما وصفه بـ "جيش من الانتحاريين" ينتمون الى عصابات داعش الارهابية".
 
وتابع تشوفيل الذي يعمل في مجلة "في أس دي VSD" الاسبوعية الفرنسية "إن كل شيء في المدينة كان مفخخاً ، وكنا نرى الالغام والعبوات الناسفة في كل مكان , ناهيك عن قيام إرهابيي داعش بإحتجاز أكثر من مليون مدني من أجل إستخدامهم كدروع بشرية".
 
وأشارت صحيفة "ديجيتال جونالDigital Journal " الى أن الجائزة الكبرى للمهرجان الذي شارك فيه أكثر من 450 صحفياً قاموا بتغطية أخبار معركة الموصل , كانت من نصيب الصحفي البلجيكي "لوران فان دير" العامل في صحيفة "لوموند" الفرنسية , والذي أعلن إن أحد أسباب فوزه بالمهرجان كان بسبب تحوله الى جزء لا يتجزأ من القوات الخاصة العراقية طوال فترة المعركة , وقربه الدائم من خط المواجهة ، مما أعطى تغطيته الصحفية قوة من نوع خاص.
 
و . ق 
 
 

المزيد من متفرقات

آخر التعليقات