نيران داعش الانتقامية تجبر سكان الموصل على دفن موتاهم في منازلهم

نشر فى : الأحد 18-06-2017 - عدد القراءات : 49

صحيفة بدر / خاص ...

ترجمة : مصطفى الحسيني ....

ذكرت مجلة "سكرول" الهندية ، اليوم الأحد ، أن الخطر مازال يحيق بالنازحين من مناطق غربي الموصل نتيجة لتعرضهم إلى نيران تنظيم داعش الإجرامي بصورة منهجية , سواء بواسطة قصف ممرات هروبهم بقذائف الهاون أو عن طريق استهدافهم برصاص القناصة.

وذكرت المجلة في تقرير ترجمته  / صحيفة بدر /  إن " اشتداد القتال جعل من الوصول إلى المستشفيات أمر بعيد المنال حتى أثناء حالات الطوارئ ، في ظل الحصار الخانق الذي يفرضه إرهابيي داعش على السكان المدنيين ومنعهم من مغادرة منازلهم تحت أي ذريعة كانت خوفاً من لجوئهم إلى القوات الأمنية العراقية ", مضيفة "إن دفن ضحايا التنظيم الارهابي بات هو الاخر من الاحتمالات المستبعدة , مما أضطر البعض من هذه العائلات إلى دفن موتاهم أينما وجدوا مساحةً تسمح بذلك ".

وأشارت المجلة الهندية خلال لقاء مع أحد سكان حي الزهور والمدعو "أبو عبد الملك" ، قوله إنه اضطر إلى دفن جثة زوجة أبيه تحت شجرة برتقال في حديقة منزله بسبب انتشار قناصي داعش على سطوح المنازل القريبة وتعرض منزله وعدة منازل أخرى إلى قصف عشوائي بقذائف الهاون بعد محاولة عدد من السكان مغادرة المنطقة , مؤكداً إنه كان من المستحيل نقل الجثة من أجل دفنها في المقبرة المحلية رغم كونها تبعد بضعة كيلومترات فقط.

ونوّهت مجلة "سكرول" إلى أن بعض العوائل المحتجزة من قبل تنظيم داعش الإرهابي كدروع بشرية لجأت إلى استخدام أحدى المدارس الابتدائية في المنطقة ، كمحل دفن مؤقت لضحايا التنظيم الإرهابي.

المزيد من الأمن

آخر التعليقات