صحيفة بدر http://badrnewspaper.com/ badrnewspaper@gmail.com Copyright 2018 مهاجرة عراقية تفوز بقلوب وعقول الاستراليين من خلال مهرجانات تعريفية باللاجئين <p dir="RTL"> صحيفة بدر / خاص...</p> <p dir="RTL"> ترجمة : مصطفى الحسيني</p> <p dir="RTL"> نشرت شبكة "أي بي سي <span dir="LTR">ABC</span>" التلفزيونية الاسترالية تقريراً عن إطلاق محامية عراقية تبلغ من العمر 25 عاماً لحملة تثقيفية في جميع أنحاء أستراليا بغرض تعريف مواطني البلاد على الحقيقة غير المرئية للمهاجرين العراقيين.</p> <p dir="RTL"> ونقلت الشبكة في تقريرها ،عن المهاجرة والناشطة في مجال حقوق الإنسان "فدك الفياض" قولها في لقاء خاص ترجمته / صحيفة بدر/ إنها "تأمل من خلال إجرائها لمهرجانات تثقيفية علنية الى تغيير الصورة النمطية الموجودة في أذهان المواطنين الأستراليين العاديين عن الأشخاص اللاجئين في بلادهم".</p> <p dir="RTL"> وأضافت الشبكة الاسترالية نقلاً عن "الفياض" إعلانها أن "اللقاءات الجماعية التي أقامتها بين جموع اللاجئين ونظرائهم من مواطني البلاد وإستخدام إسلوب سرد القصص الحياتية لكل لاجئ ، قد تحولت الى وسيلة فعالة لإذابة الجليد بين المجتمعين" ، مؤكدةً إنه "في حال إستقبال المواطنين المشككين باللاجئين في هذه الإجتماعات ، بما فيهم عضو البرلمان الاسترالي المناهض للهجرة (بيتر داتون) أو أي سياسي آخر وتوثيق معرفتهم بالجانب الآخر ، فأنها ستسفر عن كشف الظروف التي دفعت بالمهاجرين الى سلوك هذا الطريق".</p> <p dir="RTL"> وأشارت شبكة "أي بي سي <span dir="LTR">ABC</span>" الى أن "فدك كانت قد قررت بعد عام 2003 أن تهاجر الى أستراليا الى جانب والدتها طبيبة الاسنان وشقيقتها الصغرى من أجل اللحاق بوالدهم الجراح الاختصاصي الذي سبقهم بالهجرة في أواخر تسعينيات القرن الماضي هرباً من ظلم النظام البعثي السابق عن طريق إجرائه لرحلة بحرية عبر ماليزيا".</p> <p> &nbsp;</p> 2018-06-24 14:24:17 القبض على مواطنين بريطانيين بتهمة تهريب مهاجرين عراقيين للمملكة <p dir="RTL"> صحيفة بدر / خاص...</p> <p dir="RTL"> ترجمة : مصطفى الحسيني</p> <p dir="RTL"> أفادت صحيفة "بيرنلي إكسبريس <span dir="LTR">Burnley Express</span>" المحلية البريطانية بنجاح "الوكالة الوطنية لمكافحة الجرائم <span dir="LTR">NCA</span> " في مدينة بيرنلي بإلقاء القبض على أحد سكان المدينة بسبب إنتماؤه لشبكة دولية متخصصة بتهريب الأشخاص من العراق الى المملكة المتحدة.</p> <p dir="RTL"> وقالت الصحيفة في تقرير ترجمته وكالة / صحيفة بدر/ إن "عناصر الـ (<span dir="LTR">NCA</span>) قد إعتقلوا الرجل البالغ من العمر 21 عاماً يوم الاربعاء الماضي في محل عمله في حي (هازل غروف) الى جانب شريكته البالغة من العمر 30 عاماً والقاطنة في مدينة مانشستر على خلفية تخطيطهما لتسهيل عمليات هجرة غير مشروعة الى داخل الأراضي البريطانية".</p> <p dir="RTL"> وأضافت الصحيفة البريطانية أن "عملية الاعتقال قد جاءت في أعقاب سلسلة من المداهمات لمدن (مانشستر) و(أولدهام) و(ستوك-أون-ترينت) منذ أوائل شهر نيسان الماضي والتي أسفرت بمجملها عن اعتقال أربعة أشخاص بالتزامن مع قيام السلطات البلجيكية بإلقاء القبض على إثنين من مواطنيها المنتمين الى نفس الشبكة الإجرامية وفي نفس توقيت العملية السابقة" ، مشيرةً الى أن "الشبكة المكونة من مواطنين أوروبيين ينحدرون من أصول كردية عراقية ، كانت قد قامت بتهريب آلاف المهاجرين من العراق إلى أوروبا خلال الفترة الماضية".</p> <p dir="RTL"> وأشارت صحيفة "بيرنلي إكسبريس <span dir="LTR">Burnley Express</span>" الى أن "قائد فرع الـ (<span dir="LTR">NCA</span>) في مدينة بيرنلي (ديفيد نوريس) كان قد ندد في أعقاب العملية الامنية بإستغلال ظروف الاشخاص المستضعفين من قبل شبكات التهريب الدولية من أجل التربح عبر معاملتهم كبضائع يتم نقلها في أسوأ الظروف" ، مشدداً على "إستمرار عمليات التحقيق حتى القبض على جميع أعضاء الشبكة الاجرامية".</p> <p> &nbsp;</p> 2018-06-24 12:42:08 المصارع الامريكي "جون سينا" و "جاكي شان" في فلم جديد عن العراق <p dir="RTL"> صحيفة بدر / خاص...</p> <p dir="RTL"> ترجمة : مصطفى الحسيني</p> <p dir="RTL"> ذكرت مجلة "هوليوود ريبورتر “<span dir="LTR">Hollywood Reporter</span> الفنية الامريكية نقلاً عن بطل المصارعة والممثل السينمائي الشهير "جون سينا" تطلعه الى المباشرة بفيلمه القادم حول العراق الى جانب ممثل أفلام الحركة الآسيوي "جاكي شان".</p> <p dir="RTL"> وقالت المجلة في تقرير ترجمته / صحيفة بدر/ إن "تصريحات (سينا) قد جاءت خلال مشاركته في مهرجان (شانغهاي) السينمائي الدولي والتي إنتهزها البطل الدولي للترويج لفيلمه القادم الذي تم ترشيحه اليه بدلاً من الممثل الامريكي (سيلفستر ستالون) والذي سيخرجه صانع الافلام البارز (سكوت ووه)" ، مشيرةً الى أن "بطل المصارع الدولي قد وصف عمله القادم بأنه سيكون (فيلماً عظيماً)".</p> <p dir="RTL"> وأضافت المجلة الامريكية أن "قصة الفيلم الجديد والمعنون بـ (<span dir="LTR">Project X</span>) سوف تدور حول عملية إرسال عسكري صيني متقاعد والذي سيلعب دوره (جاكي شان) الى العراق من أجل إنقاذ عمال إحدى الشركات النفطية الصينية أثناء وقوعهما في كمين نصبه إرهابيون على جانب ما يسمى بـ (طريق الموت) جنوبي بغداد بعد تعاونه مع (جون سينا) الذي سيلعب دور موظف في شركة أمنية حتى إيصال القافلة بسلام الى المنطقة الخضراء وسط العاصمة العراقية".</p> <p dir="RTL"> وأشارت مجلة "هوليوود ريبورتر “<span dir="LTR">Hollywood Reporter</span> الى أن "جون سينا الذي فاز ببطولة العالم للمصارعة الحرة لـ 16 مرة ، كان قد شارك ببطولة العديد من الأفلام الناجحة والتي كان أحدها أيضاً قد ضم قصة جانبية حول حرب العراق والمعنون بـ (جندي المارينز)".</p> <p> &nbsp;</p> 2018-06-24 10:44:56 خبير عسكري يكشف سبب توجه العراق نحو الدبابات الروسية بدلاً من الامريكية <p dir="RTL"> صحيفة بدر / خاص...</p> <p dir="RTL"> ترجمة : مصطفى الحسيني</p> <p dir="RTL"> كشفت شبكة "سبوتنيك <span dir="LTR">Sputnik</span>" الاخبارية الروسية في تقرير نشرته مؤخراً عن السبب الحقيقي وراء قيام اللواء الخامس والثلاثون في الفرقة المدرعة التاسعة بالجيش العراقي بإستبدال دباباته القتالية الرئيسية من طراز "ابرامز" الامريكية الصنع بأخرى روسية من طراز "تي 90" في إطار الرد على التبريرات التي أطلقتها وسائل الإعلام الأمريكية ضد هذا القرار.</p> <p dir="RTL"> ونقلت الشبكة في تقريرها عن الخبير العسكري الدولي "فلاديمير تاتشكوف" قوله في لقاء خاص ترجمته / صحيفة بدر/ إن "قرار الجيش العراقي بإستبدال الدبابات الامريكية بأخرى روسية لا علاقة له بالجغرافيا السياسية مثلما حاولت واشنطن إظهاره ، وإنما بسبب تقييم العراق لترسانته العسكرية وفقاً لظروفه الميدانية والمعارك التي خاضها خلال السنوات السابقة" ، مشيراً الى أن "العراق كان قد اشترى نحو 140 دبابة من طراز (<span dir="LTR">M1A1M</span> ) الامريكية منذ عام 2008 ، إلا أن كل ما تبقى منها بحلول كانون الأول 2014 هو 40 دبابة فقط ، مما دفعه الى التعاقد مع واشنطن على شراء 175 دبابة إضافية والتي تعرض 48-80 منها الى التدمير أو العطل جراء المعارك ضد تنظيم داعش الارهابي".</p> <p dir="RTL"> وأضافت الشبكة الروسية نقلاً عن "تاتشكوف" تأكيده "إفتقار الدبابات الامريكية إلى نظام الحماية النشطة لدى نظيرتها الروسية والمسمى بـ (<span dir="LTR">Trophy</span>) والذي يمنحها القابلية للدفاع ضد قاذفات القنابل الحديثة وأنظمة الصواريخ المضادة للدبابات ، بالإضافة الى إفتقارها أيضاً لما أسماه بالأبعاد الهندسية اللازمة للنجاة في المعارك من خلال إحتوائها على واجهة أمامية أكبر بنسبة 30٪ من تلك الموجودة في دبابة الـ (<span dir="LTR">T-90</span>) وزيادة مماثلة غير مبررة قدرها 1,5 متر في طول الجهة الجانبية قياساً بما تمتلكه الدبابة الروسية ، ناهيك عن الفرق في سعر الشراء بين الدبابتين والبالغة أكثر من 6 ملايين دولار للدبابة الواحدة من طراز (أبرامز) ، مقارنة بـ 2.5 مليون دولار فقط لنظيرتها الروسية من طراز (<span dir="LTR">T-90</span>)".</p> <p dir="RTL"> وتابع الخبير الدولي أن "من بين الخصائص الفريدة لدبابات الـ (<span dir="LTR">T-90</span> ) هي مجموعة دروع (<span dir="LTR">Kontakt-5</span>) المضادة للإنفجارات والتي تمت موائمتها تماماً لمواجهة الصواريخ الامريكية المضادة للدروع (<span dir="LTR">TOW 2</span>) ، بالإضافة الى طبقات اليورانيوم المستنفد في درعها الأمامي" ، مشيداً في الوقت ذاته بما أسماه بـ "قابلية التنقل والحركة السريعة لدى دبابات (تي 90) نظراً لوزنها الذي لا يتجاوز الـ 46 طناً مقارنةً مع ما يزيد عن 70 طناً لدى دبابة (إبرامز) ، علاوةً على إختلاف الحجم في المحطة التوربينة للدباباتين والمقدرة بنسبة 1,000 حصان في الدبابة الروسية مقارنة بـ 1,500 حصان لدى نظيرتها الامريكية مما أدى الى تحول الأخيرة الى ما أسماه بـ (مصدر رئيسي للصداع) لدى مشغلي الدبابات في منطقة الشرق الأوسط ذات الظروف الصحراوية الصعبة والهبوب المنتظم للعواصف الترابية من حيث الحاجة الى التنظيف المستمر لتوربين الغاز الامريكي لمنع محرك الدبابة من العطل".</p> <p dir="RTL"> وأشارت شبكة "سبوتنيك <span dir="LTR">Sputnik</span>" الى أن "بغداد كانت قد طلبت في عام 2017 شراء 73 دبابة قيادة من طراز <span dir="LTR">T-90</span> و <span dir="LTR">T-90SK</span> الروسيتين ، حيث بدأت شحنات هذه الصفقة بالوصول مطلع شباط 2018 ، حتى حلول الأسبوع الماضي الذي شهد دخول 39&nbsp; دبابة من الطرازين السابقين للخدمة في اللواء العراق المدرع 35" ، مبينةً أن "هذا الطراز من الدبابات الروسية كان قد أثبت فاعلية وموثوقية عاليتين في معارك تحرير الموصل من قبضة إرهابيي داعش عام 2016 وعمليات بسط الأمن في محافظة كركوك عام 2017".</p> <p> &nbsp;</p> 2018-06-23 14:18:34 العوائل الموصلية تطالب بمعرفة مصير أبناءها المختطفين على يد إرهابيي داعش <p dir="RTL"> صحيفة بدر / خاص ...</p> <p dir="RTL"> ترجمة : مصطفى الحسيني</p> <p dir="RTL"> أفادت شبكة "تي آر تي <span dir="LTR">TRT</span>" التلفزيونية التركية بإنعقاد تجمعات حاشدة لسكان مدينة الموصل من أجل التعريف بقضايا ذويهم المختطفين من قبل تنظيم داعش الارهابي بعد إحتلاله المدينة عام 2014 .</p> <p dir="RTL"> وقالت الشبكة في تقرير ترجمته / صحيفة بدر/ إن "هذه التجمعات قد أصبحت سياقاً متبعاً في يوم الجمعة من كل أسبوع منذ نجاح القوات الامنية العراقية في تحرير الموصل بالكامل من قبضة التنظيم الارهابي في شهر تموز من العام الماضي" ، مشيرةً الى "تحول ساحة (المينسة) في وسط المدينة الى مركز لهذه التجمعات".</p> <p dir="RTL"> وأضافت الشبكة التركية أن "تجمع الاسبوع الماضي قد شهد حضور عوائل مكونة من النساء والأطفال بالملابس السوداء وهم يحملون صور ذويهم&nbsp; المختطفين من قبل إرهابيي داعش في ظل تخوفهم من عدم عودة هؤلاء المختطفين الى الأبد بعد إصدار السلطات القضائية العراقية لقرار ينص على إعتبار أي شخص مخطوف من قبل داعش كـ (متوفي) في حالة مرور عامين دون الحصول على معلومات عنه".</p> <p dir="RTL"> وأشارت شبكة "تي آر تي <span dir="LTR">TRT</span>" الى أن "تنظيم داعش الارهابي كان قد عمد بعد إحتلاله لمدينة الموصل عام 2014 الى إختطاف المراهقين والشباب من منازلهم بغية إجبارهم على العمل لصالح التنظيم الارهابي أو مواجهة أحكام بالسجن في حالة الرفض".</p> <p> &nbsp;</p> 2018-06-23 10:50:49 مواطن أمريكي يحاول الإنضمام لتنظيم داعش الارهابي عبر السعودية <p dir="RTL"> صحيفة بدر / خاص...</p> <p dir="RTL"> ترجمة : مصطفى الحسيني</p> <p dir="RTL"> ذكرت صحيفة "نيويورك بوست <span dir="LTR">New York Post</span>" الامريكية في تقرير نشرته مؤخراً، أن أحد مواطنيها من مدينة نيويورك قد إعترف بالتهم الموجهة اليه كمحاولة تقديم دعم مادي لعصابات داعش في سوريا والسعي الى السفر لمنطقة الشرق الاوسط بغية الإنضمام الى التنظيم الارهابي.</p> <p dir="RTL"> ونقلت الصحيفة في تقريرها عن المتهم البالغ من العمر 22 عاماً "بارويغ أحمد" إعترافه أمام المحكمة الفيدرالية في مدينة بروكلين يوم الأربعاء الماضي والذي ترجمته / صحيفة بدر/ إنه "بدأ نشاطاته المؤيدة لتنظيم داعش الارهابي عبر وسائل التواصل الاجتماعي منذ بضعة سنوات ، ليتبعها لاحقاً بعدة محاولات فاشلة للسفر الى المناطق المسيطر عليها من قبل إرهابيي التنظيم عبر بلدان أخرى لم يسمها ، حتى محاولته الأخيرة لدخول الأراضي السورية من خلال السفر الى المملكة العربية السعودية والتي أسفرت عن إلقاء القبض عليه في شهر آب من العام الماضي".</p> <p dir="RTL"> وأضافت الصحيفة الامريكية نقلاً عن المدعي العام الفيدرالي "بريجيت رود" إعلانها في بيان أن "أحمد قد جوبه بعد تهم متعلقة بالإرهاب منها الترويج لمنشورات داعمة لتنظيم إرهابي دولي عبر وسائل التواصل الاجتماعي منذ عام 2014 ، بالإضافة الى سعيه للقتال في صفوف هذا التنظيم" ، مؤكدةً إن "هذه القضايا قد تودي بالمتهم في حالة إدانته بالسجن لفترة تصل إلى 20 عاماً".</p> <p dir="RTL"> وأشارت صحيفة "نيويورك بوست <span dir="LTR">New York Post</span>" الى أن عمليات التفتيش التي أجرتها السلطات الامريكية على الهاتف الخليوي وجهاز الكمبيوتر المحمول العائدين للمتهم كانت قد كشفت عن إحتوائهما على خطب دعائية متطرفة للارهابي الأمريكي الأصل (أنور العولقي) والذي كان يشغل منصب زعيم تنظيم القاعدة في اليمن قبل مقتله عام 2011 ، بالاضافة الى خطب مماثلة للداعية الأفريقي المتطرف (عبد الله الفيصل) والذي اعتقل مطلع الأسبوع الماضي في جامايكا بعد محاولته تجنيد مواطنين أمريكيين للقتال في صفوف تنظيم داعش الارهابي".</p> <p> &nbsp;</p> 2018-06-23 09:45:41 الصحفي الامريكي الذي كشف فضيحة "أبو غريب" يدلي بتصريحات جديدة وصادمة <p dir="RTL"> صحيفة بدر / خاص...</p> <p dir="RTL"> ترجمة : مصطفى الحسيني</p> <p dir="RTL"> نشرت شبكة "بي بي أس <span dir="LTR">PBS</span>" التلفزيونية الامريكية تقريراً عبر برنامجها التلفزيوني الشهير "ديموكراسي ناو <span dir="LTR">Democracy Now</span>" تفاصيل لقاؤها الخاص مع الإعلامي ومراسل التحقيقات الامريكي المسؤول عن كشف فضيحة سجن أبو غريب والتي تسبب نشر تفاصيلها آنذاك بصدمة كبرى للعالم أجمع واحتجاجات طالت العديد من الدول ، ناهيك عمّا أسفرت عنه من جلسات استماع وتحقيقات عالية المستوى داخل الولايات المتحدة عام 2004.</p> <p dir="RTL"> ونقلت الشبكة في تقريرها عن الصحفي الفائز بعدة جوائز عالمية "سيمور هيرش" قوله في لقاء ترجمته / صحيفة بدر/ إن "الولايات المتحدة قد إكتشفت وعلى الرغم من جميع ما أدعته بإنتصارها في العراق بعد عام 2003 ، إنها لم تنتصر على الإطلاق ، وإنما قامت بزرع قواتها في أتون ما أسماها بـ (حرب مدن) تسببت بتقطيع جنودها الى أشلاء" ، مؤكداً إن "هذا الأمر قد دفع بصناع القرار في واشنطن مطلع كانون الأول من ذلك العام الى الإستعانة بالعديد من جنرالات النظام السابق ممن ووقعوا في أسر القوات الامريكية من أجل تجنيدهم في ما أسماه بـ (وحدات قاتلة) لصالح قوات الاحتلال ، أو بإستخدامهم لأغراض استخباراتية".</p> <p dir="RTL"> وأضافت الشبكة الامريكية نقلاً "هيرش" تأكيده إنه "سمع عمّا كان يجري من فظائع داخل سجن أبو غريب ولأول مرة من خلال أحد أولئك الجنرالات أثناء لقاؤه به سراً في العاصمة بغداد" ، مشيراً الى "قيام المسؤولين عن عمليات التعذيب في السجن المذكور بإستخدام أساليب النظام السابق في إذابة جثث المعتقلين المتوفين أثناء الاستجواب بواسطة الأحماض الكيميائية منعاً لإستخراجها في وقت لاحق وإكتشاف ما كان يجري في أروقة السجن السيء الصيت".</p> <p dir="RTL"> وأشارت شبكة "بي بي أس <span dir="LTR">PBS</span>" الى أن "سيمور هيرش كان قد كشف من خلال كتابه المعنون بـ (سلسلة القيادة: الطريق من 11/9 إلى أبو غريب) ، أنه حصل على الصور والمعلومات التفصيلية لعمليات التعذيب في السجن المذكور عبر تقرير سري زوده به الضابط في الجيش الامريكي (أنطونيو تاغوبا)" ، مؤكداً إن "الأخير قد تعرض للطرد من الخدمة بعد إكتشاف فعلته ولم يره أحد منذ ذلك الحين وحتى وقتنا الحاضر".</p> <p> &nbsp;</p> 2018-06-23 09:09:12 القدرات المعلوماتية الايرانية تصيب الجواسيس الامريكيين بالأرق <p dir="RTL"> صحيفة بدر / خاص...</p> <p dir="RTL"> ترجمة : مصطفى الحسيني</p> <p dir="RTL"> ذكرت شبكة "سبوتنيك <span dir="LTR">Sputnik</span>" الإخبارية الروسية في تقرير نشر لها مؤخراً نقلاً عن مسؤول إيراني تأكيده إن القدرات المعلوماتية الإيرانية قد سببت مخاوف في صفوف الجواسيس الأمريكيين والإسرائيليين على مدى سنين الصراع الدائم بين الطرفين".</p> <p dir="RTL"> ونقلت الشبكة عن مسؤول قسم جرائم الإنترنت في وزارة العدل الإيرانية "ولي الله كاظمي" قوله في لقاء خاص ترجمته / صحيفة بدر/ إن "الولايات المتحدة لم تستطع تقديم أي دليل يؤكد شنً الجمهورية الإسلامية لأي هجوم الكتروني من بين تلك التي تعرضت لها مؤسساتها في الفترة السابقة" ، مشيراً الى أن "القدرات المعلوماتية الإيرانية تهدف في المقام الأول إلى ضمان الأمن الالكتروني للبلاد وهو ما أزعج واشنطن وحلفاؤها نظراً لعد قدرتهم على تجاوزها".</p> <p dir="RTL"> وأضافت الشبكة الروسية أن "تعليقات (كاظمي) قد جاءت في سياق الرد على المزاعم التي أطلقتها واشنطن ضد تسعة أفراد إيرانيين بتهمة تنفيذ عمليات إختراق الكتروني منسقة في جميع أنحاء العالم والتي شدد من خلالها المسؤول الإيراني على إن "طهران هي من كانت تتعرض باستمرار لهجمات إلكترونية من قبل المخابرات الأمريكية والإسرائيلية منذ اللحظة الأولى لإطلاق بلاده لمشاريع تطوير القدرات النووية والعلمية والإقتصادية"..</p> <p dir="RTL"> وبيّنت الشبكة الإخبارية الروسية أن "أبرز ما ذكر في مجال الصراع الالكتروني بين الجانبين الإيراني والأمريكي هو التحذير الذي أطلقه مكتب التحقيقات الفيدرالي&nbsp; بعيد انسحاب ترامب من الاتفاق النووي الإيراني ، الى الشركات والمؤسسات الأمريكية ، من وجود ما أسماه بـ (جهات إلكترونية فاعلة) لصالح الجمهورية الإسلامية ممن يمكنها شن هجمات الكترونية تهدف في أضعف حالاتها إلى إطلاق عمليات حذف كامل للبيانات ، في الوقت الذي زعمت فيه شركة تكنولوجيا الأمن الالكترونية الأمريكية&nbsp; المسماة بـ (كراود سترايك) عن قيام المخترقون الإيرانيون بإرسال رسائل بريد إلكتروني ذات شفرات ضارة إلى الدبلوماسيين العاملين في الوكالات الحكومية لحلفاء الولايات المتحدة رداً على إنسحاب واشنطن من&nbsp; الاتفاق النووي".</p> <p dir="RTL"> وأشارت شبكة "سبوتنيك <span dir="LTR">Sputnik</span>" الى أن "نائب المدعي العام الامريكي (رود روزنشتاين) كان قد زعم في 23 آذار 2018 ، بقيام ما أسماها بـ (شبكة إيرانية) مكوّنة من تسعة أشخاص بإجراء هجمة الكترونية ضخمة ضد ما يقرب من 320 جامعة في 22 دولة حليفة لواشنطن والتي كان من بينها 144 جامعة أمريكية في الخارج" ، مدعياً أن "هذه الهجمة قد تسببت بأضرار تزيد عن 3.4 مليار دولار كمصاريف صيانة وإدامة"".</p> <p> &nbsp;</p> 2018-06-21 14:16:17 قاضي فيدرالي أمريكي يأمر إدارة ترامب بوقف عمليات الإكراه والضغط بحق المهاجرين العراقيين <p dir="RTL"> صحيفة بدر / خاص...</p> <p dir="RTL"> ترجمة : مصطفى الحسيني</p> <p dir="RTL"> أفادت صحيفة "ديترويت نيوز <span dir="LTR">Detroit News</span>" المحلية الامريكية بإصدار قاضٍ فيدرالي لقرار يأمر بموجبه إدارة الرئيس الامريكي دونالد ترامب على إيقاف عمليات الإكراه والترهيب التي تستخدمها سلطات إدارة الهجرة والجمارك ضد اللاجئين العراقيين بغرض إجبارهم على مغادرة الولايات المتحدة.</p> <p dir="RTL"> وقالت الصحيفة في تقرير ترجمته / صحيفة بدر/ إن "القرار الذي أصدره القاضي الفيدرالي لمدينة ديترويت (مارك غولدسميث) مساء أمس الأربعاء ، قد جاء بناءً على الطلب الطارئ الذي تقدّم به اتحاد الحريات المدنية الأمريكي (<span dir="LTR">ACLU</span>) في سياق الدعوى القضائية التي يرفعها بالنيابة عن اللاجئين العراقيين المعتقلين في سجن سري قرب ولاية فرجينيا".</p> <p dir="RTL"> وأضافت الصحيفة الامريكية نقلاً عن إتحاد الـ "<span dir="LTR">ACLU</span>" تأكيده إن "قضية اللاجئين العراقيين قد أثارت ضجة كبيرة في الأوساط المحلية الرسمية والشعبية على حد سواء بعد إقدام إدارة الهجرة والجمارك على استخدام أسلوب التهديد والتضليل بحق هؤلاء المحتجزين بالإضافة الى منعهم من مقابلة ممثليهم القانونيين بغرض إقناعهم على توقيع وثائق تفيد برغبتهم في مغادرة الاراضي الأمريكية".</p> <p dir="RTL"> وأشارت صحيفة "ديترويت نيوز <span dir="LTR">Detroit News</span>" الى أن "الفترة التي تلت وصول الرئيس الامريكي دونالد ترامب الى المنصب كانت قد شهدت تعرّض أكثر من 1400 مهاجر شرعي عراقي الى الإعتقال والإحتجاز تمهيداً لترحيلهم" ، مبينةً أن "نسبة كبيرةً من هؤلاء المعتقلين قد هاجروا منذ فترة طفولتهم إلى الولايات المتحدة وتحولوا الى جزء من القوة البشرية للبلاد بعد عملهم فيها على مدى عقود من الزمن".</p> <p> &nbsp;</p> 2018-06-21 13:26:08 مجلة أمريكية : لاجئة عراقية تفتتح إحدى أشهر سلسلة مطاعم في العالم <p dir="RTL"> صحيفة بدر / خاص...</p> <p dir="RTL"> ترجمة : مصطفى الحسيني</p> <p dir="RTL"> أشادت مجلة "ماذر جونز <span dir="LTR">Mother Jones</span>" الامريكية المعنية بالقضايا الإنسانية والبيئية بالنجاح الذي حققته لاجئة عراقية في إفتتاح ما وصفته بـ "إحدى أشهر سلسلة مطاعم في العالم" من خلال الإعتماد على التقاليد العراقية والتي تقضي بطبخ كميات كبيرة من الطعام بغية إطعام&nbsp; جميع أفراد العائلة وضيوفها.</p> <p dir="RTL"> وذكرت المجلة في تقرير نشرته في عددها الاخير ، نقلا عن المواطنة العراقية البالغة من العمر 45 عاماً "منى النائلي" قولها في لقاء ترجمته / صحيفة بدر/ إنها "كانت تهوى إعداد وجبات الطعام المميزة خلال فترة نشوئها في العاصمة بغداد حتى بعد توليها لعدة واجبات بين تربية طفليها (نور) و(عباس) وبين عملها كمعلمة حضانة" ، مشيرةً الى أن "أول من إقترح عليها اللجوء الى الطبخ كمهنة هنّ زميلاتها في إحدى مدارس ولاية أوكلاند&nbsp; الامريكية بعد هجرتها الى الولايات المتحدة عام 2013".</p> <p dir="RTL"> وأضافت المجلة الامريكية نقلاً "منى" تأكيدها إن "الشهرة التي نالتها لاحقاً قد دفع بالوكالة الأممية للاجئين الى اختيارها للمشاركة كطاهية شرف في مهرجان الغذاء العالمي للاجئين في العاصمة الفرنسية باريس عام 2016 والمقام بهدف استخدام ما وصفه بـ (قوة الغذاء في التعريف باللاجئين)" ، مشيرةً الى أن "الإستحسان الذي نالته وجبات الطعام العراقية قد منحها القدرة على إنشاء سلسة مطاعم في 14 مدينة حول العالم بما فيها ولايتي سان فرانسيسكو ونيويورك الأمريكيتين".</p> <p dir="RTL"> وأشارت مجلة "ماذر جونز <span dir="LTR">Mother Jones</span>" الى أن "من بين الأكلات العراقية التي جذبت عشاق الطعام حول العالم هي (الدولمة) و(الكباب) و(الشاورمة) ، بالإضافة الى الخبز العراقي الحار" ، مبينةً أن "أكبر النجاحات التي حققتها (النائلي) كانت في المدن الامريكية بحكم تفضيل سكانها على طلب الطعام بدلاً من طبخه بأنفسهم".</p> <p> &nbsp;</p> 2018-06-21 12:19:18