صحيفة بدر http://badrnewspaper.com/ badrnewspaper@gmail.com Copyright 2018 فلم الرعب (إيه كوايت بليس) يتصدر إيرادات السينما في أمريكا الشمالية <p style="text-align: justify;"> صحيفة بدر / بغداد ......<br /> صعد فيلم الرعب (إيه كوايت بليس) من المركز الثاني إلى المركز الأول هذا الأسبوع ليتصدر إيرادات السينما في أمريكا الشمالية محققا 22 مليون دولار.<br /> <br /> والفيلم بطولة إيميلي بلنت وجون كراسينسكي ومن إخراج جون كراسينسكي أيضا.<br /> <br /> وتراجع فيلم المغامرة والحركة (رامبيدج)‭ ‬من المركز الأول إلى المركز الثاني هذا الأسبوع بإيرادات بلغت 21 مليون دولار.<br /> <br /> والفيلم بطولة دوين جونسون وناعومي هاريس ومن إخراج براد بيتون.<br /> <br /> واحتل الفيلم الكوميدي الجديد(آي فيل بريتي) المركز الثالث محققا إيرادات بلغت 16.2 مليون دولار. والفيلم بطولة إيمي شومر ومايكل وليامز ومن إخراج آبي كون ومارك سيلفرشتاين.<br /> <br /> وجاء الجزء الثاني من الفيلم الكوميدي الجديد(سوبر تروبرز) في المركز الرابع بإيرادات بلغت 14.7 مليون دولار.<br /> <br /> والفيلم بطولة جاي شاندراسيخار وإيمانويل الشريكي وتايلور لابينومن إخراج جاي شاندراسيخار.<br /> <br /> وتراجع فيلم الإثارة (تروث أور دير)من المركز الثالث إلى المركز الخامس هذا الأسبوع بإيرادات بلغت ثمانية ملايين دولار.</p> 2018-04-23 09:38:01 قراءة في كتاب ..كيف أصبحت أميركا "سيدة العالم" إعلامياً؟ <p dir="RTL"> صحيفة بدر / متابعة ...</p> <p dir="RTL"> الجزء الثاني ..</p> <p dir="RTL"> صناعة وتوجيه الإعلام</p> <p dir="RTL"> تقول الكاتبة إن البيت الأبيض هو الصانع الأول للأخبار في العالم حيث يتمتع بالقدرة على قتل القضايا الخلافية بحجب المعلومات أو بالمعلومات المضللة. فقد طور الرئيس الأميركي رونالد ريغان مجموعة وسائل إعلام عرفت بفن التحكم في الوصول إلى المعلومات بحيث تتم مساعدة الصحافيين على الوصول إلى الأخبار التي يريد البيت الأبيض أن تصل إلى الجمهور. ويقدر عدد مراسلي الوسائل الإعلامية في واشنطن بعشرة آلاف مراسل. وعندما يركز الرئيس الأميركي على قضية ما، فإن وسائل الإعلام تسلّط الضوء عليها وبالتالي تحدد الأجندة الأخبارية لوسائل الإعلام الأميركية والعالمية.</p> <p dir="RTL"> أما الصانع الثاني للأخبار فهو وزارة الخارجية الأميركية حيث تقوم من خلال سفاراتها بتوفير المعلومات للصحافيين. كما أن البيان الذي تصدره الوزارة ظهر كل يوم قد أصبح بذاته (مؤسسة) حيث يأخذ طريقه إلى الصفحات الأولى للصحف ومحطات الإذاعة والتلفزيون داخل وخارج الولايات المتحدة الأميركية.</p> <p dir="RTL"> الصانع الثالث للأخبار هو وزارة الدفاع الأميركية(البنتاغون) حيث تشكل أكبر احتكارات جمع المعلومات وتصنيعها في العالم. ففي خلال حرب فيتنام وصل إتفاق البنتاغون على جمع المعلومات وتوزيعها إلى ما يزيد على إنفاق وكالتي الأنباء الأميركيتين وشبكات التلفاز الأميركية وعشر صحف رئيسية مجتمعة. وبعد أحداث سبتمبر- أيلول 2001، قام البنتاغون بإنشاء مكتب التأثير الإعلامي لبث معلومات تشكل مواقف واتجاهات الجمهور. وبالنسبة إلى وسائل الإعلام الأميركية فلم يعد معظمها يقوم بدوره الناقد لأخطاء الحكومة مثل قانون الطوارئ وكبت الحريات المدنية من قبل مكتب التحقيقات الفيدرالية ووكالة الاستخبارات المركزية (سي آي ايه) أو ما يحدث في معتقل غوانتانامو. وقد تحولت شبكة "فوكس نيوز" الإخبارية الأميركية وغيرها إلى أداة علاقات عامة في البيت الأبيض، في أعقاب أحداث 11 سبتمبر، إلى حد دفع ريتشارد سامبروك&nbsp; مدير شبكةبي بي سي<span dir="LTR">BBC</span>&nbsp; في عام 2004 إلى توجيه النقد لوسائل الإعلام الأميركية لعدم الموضوعية في تغطيتها في أعقاب أحداث 11 سبتمبر والحرب على العراق.</p> <p dir="RTL"> دور الولايات المتحدة في إحداث الفجوة الرقمية</p> <p dir="RTL"> الفجوة الرقمية تعني الهوة الفاصلة بين الدول المتقدمة والدول الفقيرة في الوصول إلى مصادر المعلومات والقدرة على استغلالها لأغراض التنمية. وبمعنى آخر هي الهوة التي تفصل بين من يمتلكون المعرفة والقدرة على استخدام تقنيات الكمبيوتر والإنترنت وبين من لا يمتلكون مثل هذه المعرفة أو هذه القدرة. وقد سعت الجهود الدولية في مجال الفجوة الرقمية إلى الحد من دور الولايات المتحدة في السيطرة على أنظمة الشبكة الدولية لمعلومات الإنترنت حيث تسيطر من خلال “المؤسسة الدولية للاسم والعدد المخصص" <span dir="LTR">International Corporation for Assigned Name and Number</span>&nbsp; على تخصيص أسماء المواقع الإلكترونية والكودات الرقمية الخاصة بها حول العالم، مما جعلها في وضع احتكاري دفع الإتحاد الأوروبي إلى المطالبة بانتخاب سلطة دولية تسيطر على تشغيل الشبكة الدولية بعيداً عن الاحتكار الأميركي. وقد رفضت الولايات المتحدة بشكل قاطع خلال القمة العالمية لمجتمع المعلومات أن تحال هذه المهمة إلى منظمة عالمية كالاتحاد الدولي للإتصالات (<span dir="LTR">ITU</span>).</p> <p dir="RTL"> تعتبر وكالات الأنباء ظل للقوة السياسية لأي دولة من دول العالم ويحصل العالم على أكثر من 80% من أخباره من لندن وباريس وواشنطن ونيويورك وموسكو، وهي مقرات الوكالات الخمس الكبرى: رويترز البريطانية، وكالة الصحافة الفرنسية، وكالة أسيوشيتد برس الأميركية، وكالة يونايتد برس انترناشيونال الأميركية، ووكالة تاس الروسية. وقد حذرت تقارير الأمم المتحدة من هيمنة تلك الوكالات الكبرى وخطورة الفجوة الإعلامية التي تزيد الهوة بين بلاد الشمال الغني والجنوب الفقير، ما يولد آثاراً اقتصادية واجتماعية وسياسية ضارة. فوكالة أسوشيتد برس <span dir="LTR">AP</span> ترجع أصولها إلى عام 1848، حيث قدمت نفسها لأوروبا كمؤسسة غير عادية باسم الجمعية التعاونية لأصحاب الصحف، واكتسبت بالتدريج صفتها العمومية لكل البلاد والتي احتكرت فيما بعد العمل الإعلامي والإخباري في كل الولايات المتحدة الأميركية. ومنذ 1931 فتحت هذه الوكالة فروعاً لها في لندن وباريس وبرلين ثم تغلغلت في السوق الأوروبية للأخبار.</p> <p dir="RTL"> ووكالة يونايتد برس انترناشيونال <span dir="LTR">UPI</span> تعد واحدة من أكبر وكالات الأنباء المملوكة للقطاع الخاص في العالم. وجدت هذه الوكالة في عام 1958 نتيجة دمج وكالة اليونايتد برس <span dir="LTR">UP</span> مع وكالة الأنباء الدولية <span dir="LTR">NS</span>، ولها 180 مكتباً داخل الولايات المتحدة و528 مكتباً في دول العالم الأخرى. ومنذ إطلاق قناة <span dir="LTR">CNN</span> في الأول من أيار – مايو 1980 والشبكة توسعت ووصلت إلى عدد من القنوات الفضائية مثل قناة (<span dir="LTR">CNN Headline News</span>). كذلك يوجد 12 موقعاً للشبكة على الإنترنت وأيضاً قناتان متخصصتان مثل قناة (<span dir="LTR">CNN Airport Network</span>) وشبكتا راديو. وينتسب إليها أكثر من 900 مكتب تغطي بها معظم أنحاء العالم والأحداث الجارية. وقد أطلقت عدداً من القنوات بلغات محلية وأجنبية لتصل إلى عدد أكبر من المشاهدين الناطقين بلغات مختلفة. وفي أول ظهور لقناة <span dir="LTR">CNN</span> على الإنترنت ظهر الموقع الأخباري المعروف ب <span dir="LTR">CNN.com</span> والذي عُرف بعد ذلك بموقع <span dir="LTR">CNN</span> التفاعلي في 30 آب - أغسطس 1995 والذي تم وصفه بأول موقع رئيسى للأخبار والمعلومات على الأنترنت. وفي عام 1991 تحسنت السمعة العالمية لقناة <span dir="LTR">CNN</span> الأخبارية من خلال تغطيتها لأحداث حرب الخليج حيث كانت القنوات الأخرى تنقل ما تعرضه من تغطية مباشرة لمعارك "قوات التحالف" في الكويت حتى تم تحريرها. ولم تتمكن قناة <span dir="LTR">CNN</span> من الحصول على هذه التغطية المباشرة إلا من خلال تعاون وثيق مع الحكومة الأميركية والذي أدى بالتالى إلى توجيه إتهامات إلى القناة بأنها لم تحاول التحقيق في الإدعاءات التي إدعتها الولايات المتحدة أثناء الحرب في مقابل التغطية المتميزة لأحداث الحرب وقد تم إنتاج فيلم (مباشر من بغداد) (<span dir="LTR">Live from Baghdad</span>) أو مباشرة من بغداد يتكلم عن تغطية القناة للحرب.</p> <p dir="RTL"> &nbsp;&nbsp; وأخيراً خلصت الإعلامية سمر طاهر في كتابها إلى أن الإعلام الأميركي إعلام تصنعه الحكومة الأميركية(البيت الأبيض ووزارتا الخارجية والدفاع الأميركيتان)، وأنه إعلان موجه يسير على خُطى السياسة الأميركية والاستخبارات الأميركية، وليس لديها حيادية كبيرة. أما وكالات الأنباء الأميركية&nbsp;&nbsp; فما هي إلا أذرع إعلامية للسياسة الأميركية. وفي ظل صناعة الولايات المتحدة لشبكة الإنترنت التى صنعت الفجوة الرقمية التي جعلتها تهيمن وتسيطر على الإعلام العالمي والمواقع الإخبارية فأصبحت سيدة العالم في الإعلام بلا منازع.</p> <p dir="RTL"> &nbsp;</p> <p> &nbsp;</p> 2018-04-22 14:44:47 المركز الثقافي البغدادي يحتضن الجلسة الثالثة لمؤتمر اتحاد الادباء الشعبين <p dir="RTL"> صحيفة بدر / بغداد ...</p> <p dir="RTL"> عقدت الجلسة الثالثة لمؤتمر اتحاد الادباء الشعبين العرب الجمعة الماضية على قاعة مصطفى جواد في المركز الثقافي البغدادي بحضور رئيس جمعية الادباء الشعبين الدكتور جبار فرحان وعدد من المثقفين والشعراء العراقيين والعرب</p> <p dir="RTL"> شهدت الجلسة عدد من القراءات الشعرية للشعراء العراقيين والشعراء العرب المشاركين في المؤتمر اذ بينت الشاعرة الدكتورة من المغرب حنان احمد</p> <p dir="RTL"> انها في غاية الفرح والامتنان لهذا الحضور المتميز والنجاح المتواصل لجلسات المؤتمر اذ ستشارك في قراءة شعرية</p> <p dir="RTL"> ومن الشعراء المشاركين في الجلسة , عبير الديب من سورية , حنان الوليدي من المغرب, سامية خلف الله من تونس , امين المشرقي من اليمن , حنان احمد من المغرب ,</p> <p dir="RTL"> ومن العراق ايمن الزركاني, سعد الفتلاوي غايب السماوي , محمود عبد العزيز , ياسين ال ياس.</p> <p> &nbsp;</p> 2018-04-22 14:32:22 قصر الثقافة والفنون في الديوانية يحتفي بيوم التراث العالمي <p dir="RTL"> صحيفة بدر / الديوانية ...</p> <p dir="RTL"> بالتزامن مع اليوم العالمي للتراث، احتفى قصر الثقافة والفنون في الديوانية بالتعاون مع اتحاد الأدباء والكتاب بالباحث ماجد زغير وكتابه الموسوم (المعتقدات الشعبية العراقية)، امس السبت، قدمه عضو اتحاد الأدباء والكتاب الأديب كامل داوود، بحضور عميد كلية الآثار وجمع من النخب الثقافية .</p> <p dir="RTL"> تناول الباحث ماجد زغير مرحلة أعداد الكتاب والتي اعتمد فيها على تدوين كل صغيرة وكبيرة عن التراث الشعبي، ومنها ما كان من خلال الزيارات للأشخاص المهتمين بهذا الموروث، مشيرا إلى أن اغلب المجتمعات تمتلك هذا التراث الشعبي الحافل بالجمال وان لكل مجتمع عاداته وتقاليده الخاصة به، التي تتغير من منطقة إلى أخرى، مضيفاً، أن اليوم العالمي للتراث، على درجة عالية من الأهمية لصيانة وحفظ الموروث الشعبي حيث أن العراق يمتلك ثروة هائلة من هذا الموروث. موضحا أن التجربة الفنلندية من أهم التجارب التي حافظت وجمعت هذا الموروث، في مركز خاص بحكايا الشعب الفنلندي في لندن، مؤكدا على أهمية استحداث مركز أو متحف في العراق يضم المقتنيات التراثية والألعاب القديمة، مشيرا إلى اهتمام قصر الثقافة والفنون في الديوانية بهذا التراث، متمنيا تطويره أكثر وان تتعاون في انجاز مركز تراثي بالتعاون ما بين الثقافة والتعليم والحكومات المحلية لإنجاح هذا المشروع.</p> <p dir="RTL"> فيما تداخل عدد من الحاضرين منهم عميد كلية الآثار في جامعة القادسية احمد محمد طنش الذي أشاد بنشاطات والفعاليات التي يقيمها قصر الثقافة والفنون، واتحاد الأدباء والكتاب والذي أعرب عن شكره للقائمين عليها، متسائلا عن أمكانية أقامة طاولة مستديرة بين كلية الآثار وقصر الثقافة الديواني واتحاد الأدباء لمناقشة أمكانية التعاون بإنشاء مركز تراثي خاص بالمعتقدات الشعبية في محافظة القادسية.</p> <p dir="RTL"> تناول الباحث ماجد زغير مرحلة أعداد الكتاب والتي اعتمد فيها على تدوين كل صغيرة وكبيرة عن التراث الشعبي، ومنها ما كان من خلال الزيارات للأشخاص المهتمين بهذا الموروث، مشيرا إلى أن اغلب المجتمعات تمتلك هذا التراث الشعبي الحافل بالجمال وان لكل مجتمع عاداته وتقاليده الخاصة به، التي تتغير من منطقة إلى أخرى، مضيفاً، أن اليوم العالمي للتراث، على درجة عالية من الأهمية لصيانة وحفظ الموروث الشعبي حيث أن العراق يمتلك ثروة هائلة من هذا الموروث.</p> <p dir="RTL"> موضحا أن التجربة الفنلندية من أهم التجارب التي حافظت وجمعت هذا الموروث، في مركز خاص بحكايا الشعب الفنلندي في لندن، مؤكدا على أهمية استحداث مركز أو متحف في العراق يضم المقتنيات التراثية والألعاب القديمة، مشيرا إلى اهتمام قصر الثقافة والفنون في الديوانية بهذا التراث، متمنيا تطويره أكثر وان تتعاون في انجاز مركز تراثي بالتعاون مابين الثقافة والتعليم والحكومات المحلية لإنجاح هذا المشروع. فيما تداخل عدد من الحاضرين منهم عميد كلية الآثار في جامعة القادسية احمد محمد طنش الذي أشاد بنشاطات والفعاليات التي يقيمها قصر الثقافة والفنون، واتحاد الأدباء والكتاب والذي أعرب عن شكره للقائمين عليها، متسائلا عن أمكانية أقامة طاولة مستديرة بين كلية الآثار وقصر الثقافة الديواني واتحاد الأدباء لمناقشة أمكانية التعاون بإنشاء مركز تراثي خاص بالمعتقدات الشعبية في محافظة القادسية.</p> <p> &nbsp;</p> 2018-04-22 14:21:48 البصرة تحتضن ورشة عمل صناعة الرسوم المتحركة في قصر الثقافة <p dir="RTL"> صحيفة بدر / البصرة ...</p> <p dir="RTL"> احتضن قصر الثقافة والفنون في البصرة، امس السبت ، ورشة عمل أقامها المجلس الدولي للبحوث والمبادلات <span dir="LTR">IREX</span> في أطار برنامج المهنيين الأميركيين الزائرين، برعاية السفارة الأمريكية في بغداد.</p> <p dir="RTL"> وتضمنت الورشة جلسة تطبيقية تفاعلية في موضوع صناعة الأفلام وصناعة الرسوم المتحركة، حضرها متخصصون ومثقفون، ألقى خلالها السيد (ديفيد) محاضرة في هذا الإطار رافقتها عروض لمجموعة من أفلام الكارتون من بلدان العالم ومنها أول فيلم كارتوني تمت صناعته وتخللتها حوارات ومناقشات ومداخلات من الحضور، كما بين ديفيد، أن صناعة الفيلم الكارتوني تعدّ أصعب بكثير من الأفلام السينمائية الأخرى لأسباب متعددة حيث تستغرق بعض المشاهد الكارتونية عدة أشهر لانجازها.</p> <p dir="RTL"> وألقى مدير قصر الثقافة والفنون في البصرة عبد الحق المظفر، كلمة، أثنى فيها على أقامة هذا النشاط المشترك في رحاب القصر، مشيرا إلى أن هذا النشاط يعد خطوة مهمة لتبادل المعلومات التخصصية في المجالات العلمية والثقافية، ومنها صناعة الأفلام الكارتونية وضرورة تعريف الجمهور بكيفية صناعتها والإعداد لها والفترة التي يستغرقها الفيلم الواحد، موضحاً، أن قصر الثقافة بكل لجانه التخصصية يعمل للارتقاء بالجانب الثقافي في مدينة البصرة، ويعمل على المساهمة بالنهوض في هذا الجانب المعرفي المهم، خصوصا ما يتعلق بأفلام الكارتون التي تتابعها أعداد كبيرة جدا في أنحاء العالم ومن مختلف الأعمار.</p> <p dir="RTL"> واصطحب المظفر السيد ديفد في جولة في أروقة القصر الذي يعود بناؤه إلى أكثر من 100 عام والذي يتخذه قصر الثقافة مقرا رسميا له منذ عدة سنوات، وقدم شرحا مفصلا عن أنشطة وفعاليات القصر ومنه مركز ثقافة الطفل الذي تم افتتاحه الخميس الماضي، وعبّر السيد ديفيد عن إعجابه بما يقدمه القصر في مجال الارتقاء بالإبداع الثقافي في مدينة البصرة واهتمام القصر بالطفولة.</p> <p> &nbsp;</p> 2018-04-22 14:18:27 قراء في كتاب .. حضارة مدينة ماري في سوريا <p dir="RTL"> صحيفة بدر / متابعة ...</p> <p dir="RTL"> الجزء الثالث ...</p> <p dir="RTL"> في الألف الأول قبل الميلاد سنشهد انضمام الفاعلية الديمغرافية الآرامية إلى المزيج المشرقي، حيث ستوشحه بطابعها، ثم ومع الألف الأول الميلادي، ستطغى الفاعلية العربية الديمغرافية وتوشّح حصيلة كل التفاعل والتمازج الديمغرافي المشرقي.</p> <p dir="RTL"> وفي إشارة إلى فن العمارة يشكل قصر زمري ليم، الذي بدء بناؤه في فترة فاعلية مملكة أور ثم أخذ شكله النهائي في عصر زمري ليم، أبهى منجز معماري، ويشكل هذا القصر مجمعاّ رئاسياً كبيراً ويحتوي على معابد.</p> <p dir="RTL"> استخدم الختم الأسطواني في مملكة ماري والذي يعود ظهوره إلى زمن اختراع الكتابة في المشرق أي إلى نهاية الألف الرابع قبل الميلاد. ومنذ ابتكار الأختام، تشهد التحريات الأثرية العثور على أختام أسطوانية تحمل مواضيع عدة منها: مشاهد دينية وطقسية، ومعارك، حيوانات مفترسة، كائنات أسطورية وخرافية... إلخ . ومع الألف الثالث قبل الميلاد وباتجاه ثلثه الأخير، نجد تنوعاً في المواضيع المنقوشة على الختم، فثمة زخارف هندسية وحيوانية ونباتية غير مميزة، وتحولت أشكالها إلى أشكال شبيهة بزركشة الثياب وأطلق عليها اسم "البروكار".</p> <p dir="RTL"> في المجال التجاري لا يمكن فصل الحياة التجارية وأنشطتها بشكل عام عن الواقع السياسي الذي كان قائماً في الألف الثاني قبل الميلاد، لذا فإن العلاقات التجارية بين ممالك المشرق كانت في وجهها الآخر تعبيراً عن العلاقات السياسية فيما بينها.</p> <p dir="RTL"> ويشير الكاتب إلى أن دورة الحياة الاقتصادية الواحدة،، كان يمكن أن تشكل دفعاً باتجاه نوع من التوحيد السياسي بين الممالك، غير أن غلبة المصالح المدينية على الوعي الاتحادي الأشمل، هو الذي كان يحكم نسق دورة الحياة الاقتصادية.</p> <p dir="RTL"> وهنا لا بدّ من ذكر أن دمار مملكة ماري وإنهاء وجودها، كان نتيجة لتضارب المصالح الاقتصادية – التجارية بين مملكة بابل وبينها، الأمر الذي حتم ضرورة تدميرها لتعيش الفاعلية البابلية.</p> <p dir="RTL"> الديانات في حضارة ماري</p> <p dir="RTL"> ينتقل الكاتب في الفصل الخامس من الكتاب للحديث عن الحياة الاعتقادية في مملكة ماري العمورية في الألف الثاني قبل الميلاد، فيشير إلى أن الذهنية الاعتقادية في ماري العمورية، والتي استندت إلى العامل الاقتصادي التجاري الذي أدى إلى حالة من التنوع في الألوهة، سواء لجهة الألوهة السومرية أو لجهة الألوهة العمورية، كانت تسير في حالة من التعايش والتآلف الديمغرافي – الاجتماعي.</p> <p dir="RTL"> ويشار إلى خلو وثائق ماري من ذكر لصراعات بين رموز إلهية وأتباعها، وهذا يعبّر عن خاصية مهمة في حضارة المشرق حيث ثمة انفتاح وتفاعل وتعايش تحت سقف الولاء للدولة.</p> <p dir="RTL"> وقد حفلت ماري بالرموز الإلهية ومعابدها، فمن معبد عشتار إلى معبد شمش، ونينهور ساج وعشتار تونيني زازا، وهذا يمنح دليلاً على حالة التفاعل الاجتماعي والتآلف اللذين ساهما في ازدهار ماري، ووسط كل هذا يحتل الإله "دجن" المرتبة الأولى في نسق الألوهة المارية، وكذلك عشتار.</p> <p dir="RTL"> والإله دجن إله كنعاني – عموري، وفي معرض مقابلة اسم الإله دجن مع اللغة العربية، نجد أن هذا الاسم يرد (دُجن، دِجان، دُجون) ويعني الغيم المطبق، المطر الكثير.</p> <p dir="RTL"> كذلك حظيت عشتار بأهمية جيدة في النسيج الاعتقادي في ماري، بل وفي المشرق عامة، فنجد معابدها في ماري وأوروك وكيش وإيبلا... إلخ، واعتبرت عشتار آلهة الخصب وتتصف بأنها بلا زوج.</p> <p dir="RTL"> تعددت الآلهة في مملكة ماري، وهذا إن دل على شيء فإنه يدل على أنها مدينة ذات تنوع وتعددية، حكمتها منظومة تجارية ولا سيما في مجال العبور التجاري والذي يشكل أداة تفاعل بين ثقافات مختلفة.</p> <p dir="RTL"> وقد كان للكهان والمتنبئين دور هام في ماري، ويدعى أحدهم "نبو" حيث يقدمون للملك رؤاهم حوال مجريات الأمور والأخطار المحدقة بالمدينة، وتشير إحدى وثائق ماري خطّها "نبو" ونقلتها شيبتو الملكة إلى زوجها الغائب في المعارك، حيث تطمئنه إلى أن الإله يحمي مدينة ماري وأن أحداً لا يستطيع المساس بها.</p> <p dir="RTL"> ويشير الكاتب إلى أنه من خلال النصوص المسمارية، يلاحظ أن الآلهة مؤنسنة، فهي من صنع الإنسان، ولذلك فهي تأكل وتشرب وتسمع الموسيقى وترقص. وكانت الذهنية الاعتقادية تعتقد أن تقديم القرابين للآلهة يجعلها في مزاج حسن وبالتالي تتجنب غضبها، وهذه القرابين تسمى "تهدئة كبد الآلهة".</p> <p dir="RTL"> أخيراً، وككل حضارة، لابدّ أن تندثر. يحدثنا الكاتب في الفصل الأخير عن نهاية مدينة ماري وتدميرها وانتهاء فاعليتها التاريخية، فيشير إلى أن مصلحة المدينة – الدولة كانت فوق مصالح المدن والدول الأخرى، وهكذا كنا أمام صراعات عسكرية – مصلحية بين تلك الدول.</p> <p dir="RTL"> فقد دُمرت مملكة ماري على يد بابل – حمورابي في السنة 32 من حكمه، إلا أن ماري ستعاود النهوض بعد سنتين، فيلجأ حمورابي إلى تدمير أسوارها وحرقها.</p> <p dir="RTL"> ولم تسلم ماري في أيامنا من الدمار والتخريب والسرقة لآثارها من قبل عصابات داعش ولصوصها. وبحسب تقرير للمديرية العامة للآثار السورية فقد تعرّض عدد كبير من المواقع الأثرية للإضرار ومنها موقع ماري تل الحريري، حيث تبيّن وقوع دمار كبير على الأبنية التي اكتشفت من قبل البعثة الفرنسية خلال العقود الماضية ومنها قصر زمري ليم الشهير، وكذلك تم تدمير السقف الذي بُني لحمايته من العوامل الطبيعية.</p> <p dir="RTL"> يشار إلى أن الكاتب د. بشار خليف هو طبيب أسنان وباحث في تاريخ الحضارة السورية، شاعر وقاص، وعضو الهيئة الاستشارية في دورية كان التاريخية الإلكترونية في كندا. وعضو اتحاد الكتاب العرب واتحاد الآثاريين العرب.</p> <p> &nbsp;</p> 2018-04-21 14:02:40 حكم العالم .. معرض جديد لأعمال مايكل أنجلو <p dir="RTL"> صحيفة بدر / متابعة ...</p> <p dir="RTL"> وصلت القطع الفنية الرائعة للفنان الإيطالي مايكل أنجلو لجمهور جديد خارج كنيسة سيستينا في الفاتيكان.</p> <p dir="RTL"> وسيكون هناك عرض جديد أطلق عليه اسم "جوديتسيو يونيفيرساليه (حكم العالم) - مايكل أنجلو وأسرار كنيسة سيستينا"، تعرض صور شديدة الوضوح لأعماله التي يبلغ عمرها 500 عام على جدران وسقف قاعة للحفلات الموسيقية في العاصمة الإيطالية روما.</p> <p dir="RTL"> ومنتج العرض الذي تبلغ مدته ساعة واحدة هو المخرج الإيطالي ماركو باليك الذي نظم مراسم افتتاح دورة الألعاب الأولمبية في ريو دي جانيرو في 2016، وتصحبه موسيقى لستينج الفائز بجائزة جرامي، ويقوم فنانون بأداء يصحب الجمهور لمشاهدة أصول اللوحات.</p> <p dir="RTL"> وقال باليك إن الفكرة من هذا العرض نجمت عن رغبته في أن يري أبناؤه الأربعة، وهم في سن المراهقة، أن فنان عصر النهضة الإيطالي كان بطلاً خارقاً في عصره، مضيفاً أنه يفكر في استخدام نفس الأسلوب لعرض معالم أثرية مثل الأهرامات المصرية أو سور الصين العظيم.</p> <p dir="RTL"> ويتيح العرض الذي يستمر حتى آخر أيار/مايو لعدد أكبر من الناس رؤية التحف الفنية.</p> <p> &nbsp;</p> 2018-04-21 13:40:38 انطلاق فعاليات مهرجان ربيع الشهادة الثقافي الـ(14) في كربلاء <p dir="RTL"> صحيفة بدر / كربلاء ...</p> <p dir="RTL"> انطلقت امس الجمعة، فعاليات مهرجان ربيع الشهادة الرابع عشر في مدينة كربلاء المقدسة بحضور عشرات الشخصيات الدينية والحوزوية والثقافية والاكاديمية من داخل العراق وخارجه الى جانب ممثلي العتبات الدينية المقدسة وعدد من مسؤولي الادارة المحلية في المدينة.</p> <p dir="RTL"> ويستمر المهرجان الذي يعقد برعاية واشراف العتبتين المقدستين الحسينية والعباسية، اعتبارا من الثالث من شهر شعبان، وحتى الثامن منه.</p> <p dir="RTL"> واكد عضو اللجنة التحضيرية للمهرجان، علي كاظم سلطان في تصريحات اوردها الموقع الالكتروني الرسمي للعتبة الحسينية، وتابعتها / صحيفة بدر/ &nbsp;"ان اللجنة التحضيرية وجهت الدعوة لباحثين وشخصيات عالمية من مختلف قارات العالم للمشاركة فيه، وان عقد المهرجان يتزامن مع ذكرى ولادات الائمة الاطهار، الحسين واخيه العباس، وابنه السجاد عليهم السلام، وتحت شعار (بالحسين عليه السلام ثائرون وبالفتوى منتصرون)".</p> <p dir="RTL"> واضاف قائلا "ان المهرجان يدوم خمسة ايام، ويشارك فيه أكثر من 100 شخصية يمثلون خمس وثلاثين دولة من مختلف قارات العالم".</p> <p dir="RTL"> ويعد مهرجان ربيع الشهادة الثقافي، من أكبر المهرجانات العالمية الذي يعقد سنويا في بداية شهر شعبان، وهو يستقطب العلماء والباحثين والمفكرين من كل الأديان والطوائف في العالم، للخوض في معالم الثورة الإنسانية الكبرى التي رسمها الإمام الحسين عليه السلام بدمه الطاهر على أرض كربلاء المقدسة.</p> <p dir="RTL"> ويمثل معرض كربلاء الدولي للكتاب من ابرز واهم فعاليات مهرجان ربيع الشهادة الثقافي، وبحسب مصادر العتبتين المقدستين، يشارك في المعرض الذي يقام في منطقة ما بين الحرمين، اكثر من 130 دار نشر ومكتبة ومؤسسة ومركز من مختلف الدول العربية والأجنبية.</p> <p dir="RTL"> وتضمنت الجلسة الافتتاحية للمهرجان القاء عدة كلمات، للأمانتين المقدستين، ورئاسة ديوان الوقف الشيعي، وعدد اخر من الكلمات لبعض الوفود المشاركة.</p> <p> &nbsp;</p> 2018-04-21 09:00:30 كلما أفسدوا قلما طويتُ ورَقي .. جديد الشاعر جواد غلوم <p style="text-align: justify;"> صحيفة بدر / بغداد .....<br /> صدرت مؤخرا عن دار أمل الجديدة في دمشق المجموعة الشعرية الرابعة للشاعر العراقي جواد غلوم والمسماة "كلما أفسدوا قلما طويتُ ورَقي" وتضمّ ثمان وثلاثون قصيدة وبأشكال شعرية متنوعة تتوزع مابين قصيدة مايسمى بالشعر المنثور وقصائد التفعيلة والشعر ذي الشطرين او ما يطلق عليه العمود الشعري .<br /> <br /> في هذه المجموعة يتضح جليا مسعى الشاعر في الغور بأعماق التراث العربي مستشرفا بعض الحوادث التاريخية كما في قصيدة (شررٌ يتطاير من مثوى ابن المقفّع ) و(القصيدة الثانية لابن زريق البغدادي) وتأطيرهما بشكل شعري معاصر وجديد عمّا يجري الان مستفيدا من الحدث التاريخي السابق والعمل على عصرنته وتحديثه .<br /> <br /> كما لا تخلو المجموعة من استشراف حالة الفوضى التي عمّت وطنه العراق طوال خمسة عشر عاما والكشف عن ملامحها وويلاتها ومعاناتها شعريا اذ تتراءى بوضوح في القصائد التالية (مرثية لوطني المحزون، تعالوا ايها البرابرة أنتم وريحُكم الصرصر، وقودُها العارُ والسفالة ، إطلالة على مدن الرماد ، في أرضك الزادُ ولا تهضمُ، حمامتي والطيور السود) .<br /> <br /> سبق للشاعر ان صدرت له ثلاث مجموعات شعرية هي: حبالٌ لأرجوحةٍ متعبة عن دار الغاوون و حكاية الميمك الحزين عن الدار العربية للعلوم / ناشرون و حبّ امتناعٍ لامتناع عن دار أمل الجديدة .<br /> <br /> صمم غلافَ المجموعة الفنانُ العراقي الدكتور مصدّق الحبيب .</p> 2018-04-20 16:11:33 قراءة في كتاب ..كيف أصبحت أميركا "سيدة العالم" إعلامياً؟ <p dir="RTL"> صحيفة بدر / متابعة ...</p> <p dir="RTL"> الجزء الاول .. يتناول كتاب (كيف أصبحت أميركا سيدة العالم في مجال الإعلام؟) لمؤلفته الكاتبة والإعلامية المصرية سمر طاهر، أحوال الإعلام في عصر العولمة والهيمنة الأميركية بشكل عام، وكيف أضحت أميركا سيدة العالم في مجال الإعلام على وجه الخصوص.</p> <p dir="RTL"> تؤرخ المؤلفة للسيطرة الإعلامية&nbsp; الأميركية على الإعلام الدولي منذ نهاية أربعينات القرن المنصرم، حيث بدأت الشركات الأميركية في زيادة استثماراتها خارج الولايات المتحدة، وعبر شركاتها الاحتكارية أصبحت أميركا الوريث الشرعي للاستعمار القديم. منذ ذلك الوقت أيقنت أميركا كما يرى البروفيسور جوزيف ناي أن القوة المعلوماتية ستجعل القرن الحادي والعشرين هو قرن أميركا. وبالرغم من أن ملكية وسائل الإعلام الأميركية غير تابعة للدولة الأميركية، فإن كل وسيلة إعلامية يمكن أن يكون لها دور في زيادة القوة الإعلامية للدولة التي تنتمي إليها، وبالتالي زيادة تأثير هذه الدولة في المجتمع الدولي.</p> <p dir="RTL"> ترى الكاتبة أن القوة الإعلامية تمكن أية دولة من أن تضع قضاياها على الأجندة الدولية، وأن تفرض نفوذها على الرأي العام العالمي، وحكومة الولايات المتحدة تمتلك القوة، وتليها في ذلك الحكومة البريطانية ثم الفرنسية. وعلى سبيل المثال تتهم الحكومة الأميركية بعض الدول بالعمل على امتلاك أسلحة الدمار الشامل، وتخصص وسائل الإعلام في العالم كله جزءًا كبيرًا من مساحتها لهذه الاتهامات ولا تقوم أية وسيلة إعلامية بطرح سؤال: "لماذا تقوم الولايات المتحدة بتطوير أسلحة الدمار الشامل الخاصة بها بشكل مستمر؟". كما أن وسائل الإعلام لا تثير قضية امتلاك إسرائيل لأسلحة الدمار الشامل، وعندما طرحت مصر مبادرة بأن تكون منطقة الشرق الأوسط خالية من أسلحة الدمار الشامل، لم تهتم وسائل الإعلام العالمية بهذه المبادرة، وبالتالي لم تأخذ طريقها إلى أجندة السياسة الدولية. كما أن وسائل الإعلام في العالم كله لا تكف عن التذكير بضحايا مركز التجارة العالمي في 11 سبتمبر – أيلول 2001، وتصفهم دائماً بالأبرياء، وهذا ما لم يحدث مع ضحايا العدوان الأميركي على أفغانستان، وذلك لأن النظام الإعلامي قرر أن يحرم هذا الشعب من عرض قضيته على العالم لمصلحة الولايات المتحدة التي تسيطر على هذا النظام.</p> <p dir="RTL"> وضمن رؤية الكاتبة للآليات التي همينت بها أميركا على سوق الإعلام العالمي قيام الشركات عابرة القارات والتي تسيطر على وسائل الاتصال، بتضييق السوق أمام الصحفيين، مما يؤدي إلى وجود تطابق أيديولوجي مع ملاك وسائل الإعلام ، بحيث يتم حجب الكثير من الآراء التي تتعارض مع أجندة السلطة الأميركية المتطابقة مع مصالح الشركات عابرة القارات. وترى مجموعة تحليل وسائل الإعلام أن الصحافيين يفرضون رقابة ذاتية على أنفسهم، في الوقت الذي لا يعترفون فيه بذلك.</p> <p dir="RTL"> هل من أساس تقوم عليه الاستراتيجية الإعلامية الأميركية؟</p> <p dir="RTL"> ترى طاهر أن وسائل الإعلام الأميركية تقوم بإخفاء المعلومات عن مواقف الأطراف الأخرى في الصراعات الدولية، مما يؤدي إلى زيادة الخوف لدى الجماهير، لدفعها لتأييد السياسات الأميركية&nbsp; كما حدث في أعقاب أحداث الحادي عشر من سبتمبر- أيلول 2001. كما تقوم وسائل الإعلام الغربية بالتركيز على المعلومات التي تدعم نظم الحكم الموالية للتحالف الغربي، وتهاجم تلك الدول التي تعارض هذا التحالف. وتعمل وسائل الإعلام الأميركية على "تجهيل الشعب الأميركي" فيما يختص بالسياسات الخارجية. فعلى الرغم من التذكير الدائم بضحايا 11 سبتمبر -أيلول، فإن ذلك يقابله صمت إزاء الممارسات الأميركية وأعداد ضحايا العدوان الأميركي على أفغانستان.</p> <p dir="RTL"> ويرتبط ذلك بمفهوم "ستار المعلومات" ويشير إلى أنه في داخل كل مجتمع مجموعة من الحقائق التي يجب ألا تظهر. لذلك تقوم مؤسسات المجتمع بستر المعلومات بالمعلومات، وتمثل الولايات المتحدة نموذجا للإبقاء على الجماهير كمشاهدين وليسوا مشاركين، والوصول إلى حالة إجماع لكل ما تقوم به الإدارات الأميركية المتتالية. فقد قدم الرئيس بوش الإبن عدداً من المصطلحات التي تَحدث الإعلام عنها، مثل الحرب المشروعة والذكية والنظيفة لتكون الخطوط الرئيسة للخطة الإعلامية للحرب على عدد من دول العالم.</p> <p dir="RTL"> &nbsp;وقد كان من أهم النتائج التي تبعت أحداث الحادي عشر من سبتمبر في الولايات المتحدة تقييد الحريات وخرق مبدأ التدفق الحر للمعلومات، ولم تكن هذه المرة الأولى، فخلال حرب الخليج الثانية في أوائل التسعينات من القرن العشرين أحكمت كل من وزارة الدفاع ووزارة الخارجية الأميركيتان القبضة على الخطاب الإعلامي حول الحرب من خلال تقييد دخول الصحافيين إلى موقع الحرب، وهو ما تكرر بعد ذلك أيضاً في الغزو الأنغلو أميركي على العراق عام 2003. ليس هذا فحسب، بل إن التغطية الأميركية باللجوء إلى إخفاء الحقائق بشأن التحقيقات في أحداث 11 سبتمبر - أيلول، كما تجاهل الإعلام الأميركي التيار الرافض للحرب ضد أفغانستان، ومنعت السلطات الأميركية تصوير عمليات إجلاء الأميركيين الذين أصيبوا أثناء العمليات العسكرية في حرب أفغانستان، والاكتفاء بالمواد التي تصور حياة الجنود في أفغانستان ومن دون الإشارة إلى أية سلبيات.</p> <p dir="RTL"> استراتيجيات الهيمنة الأميركية على الإعلام</p> <p dir="RTL"> ترى الكاتبة أن تدفق الرسائل الإعلامية عبر دول العالم ليس محايداً بل هو نوع من الإتصال الموجه. فالكثير من الرسائل دعائية ولا يوجد صحافي يريد أن يوصف بأنه يقوم بالدعايات، لذلك يتم استخدام بعض المصطلحات مثل (التبادل الثقافي) و(الاتصال السياسي) الدولي، ويوجد عدد من الإستراتيجيات الدعائية التي تقوم بها الولايات المتحدة من خلال الإعلام من أجل تحقيق أهدافها على النطاق الدولي. ومن هذه الإستراتيجيات (استراتيجية البحث عن عدو) التي ظهرت خلال الحرب الباردة حيث ركزت وسائل الإعلام الأميركية على إنتاج الصور النمطية للعدو الذي يهدد الديمقراطية الغربية والمتمثل في الشيوعية. وبعد إنتهاء الحرب الباردة وجدت الولايات المتحدة ضالتها الجديدة في الإرهاب وأسامة بن لادن لتجعل منهما أعداءها الجدد. وبالتالي يظهر العالم من خلال الإعلام الأميركي في صورة الطيبين والأشرار.</p> <p dir="RTL"> ومن الإستراتيجيات أيضا (استراتيجية نقص المعلومات) حيث تقوم وسائل الإعلام بإخفاء المعلومات عن مواقف الأطراف الأخرى في الصراعات الدولية مما يؤدى إلى زيادة الخوف لدى الجماهير لدفعها لتأييد السياسات الأميركية، كما حدث في أعقاب أحداث 11 سبتمبر أيلول. وتستخدم الولايات المتحدة استراتيجية (الربط غير العادل) وتعني الربط بين عدد من الأحداث لتحقيق أهداف معينة. وتعتبر قضية حقوق الإنسان من أهم الأمثلة على ذلك، فهناك الكثير من انتهاكات لحقوق الإنسان في معظم دول العالم لكن وسائل الإعلام لا تقوم بالبحث عن المعلومات إلا عندما تريد الولايات المتحدة الضغط على الدولة لتحقيق هدف معين. عندئذ يتم فتح ملف حقوق الإنسان وإثارة القضية في الأجندة الإخبارية لوسائل الإعلام.</p> <p dir="RTL"> يتضح ذلك من خلال ارتكاب النظام العراقي العديد من المجازر ضد الأكراد فيما يعرف بمجزرة حلبجة. فقد كانت وسائل الإعلام الغربية على علم بالحدث إلا أنها تجاهلت الحدث ثم قامت بفتح ملف هذه المجزرة بعد أن قام صدام حسين بعزو الكويت. وقد بالغت وسائل الإعلام الغربي في استدعاء المعلومات عن تلك الأحداث ونشرها في هذا التوقيت وسارت وسائل الإعلام العربي على هذا النهج.</p> <p dir="RTL"> ومن استراتيجيات الدعاية الأميركية (استراتيجية الزاوية الأميركية لدعم استقرار الدولة)، يرى بعض علماء الاتصال أن وسائل الإعلام الأميركية تقدم الأنباء من وجهة نظر النظام الأميركي وهي موافقة للسياسة الخارجية الأميركية. كما تقوم وسائل الإعلام بتدعيم رضا المواطن عن الأوضاع القائمة حيث تعكس صورة ايجابية للأنظمة الاقتصادية الغربية مع تجاهل مشكلات هذه الأنظمة. وعندما تلجأ وسائل الإعلام الغربية إلى الخبراء للتعليق على الأحداث فإنها غالباً ما تلجأ إلى الخبراء الغربيين، وحتى لو وقعت الأحداث خارج إطار دولته فإن الخبير الغربي هو الذي يتحدث.</p> <p> &nbsp;</p> 2018-04-19 14:22:33