كيت أتكينسون: جائزة «كوستا» للمرة الثالثة

السبت 23-01-2016

مع حصولها على جائزة «كوستا» الأدبية أخيراً، عن روايتها A God in Ruins، أصبحت البريطانية كيت أتكينسون (الصورة) الروائية الأولى التي تنال هذه الجائزة للمرة الثالثة، بعدما فازت بها عام 1995 عن روايتها «خلف الكواليس في المتحف»، وعام 2013 عن «حياة بعد حياة». ووصفت لجنة التحكيم «إله في الحطام» بالرواية…

الشعر المنثور بين العراقي رفائيل بطّي والتونسي زين العابدين السنوسي

السبت 23-01-2016

الحقّ لم يكن في نيّتي ـ لولا الصدفة ـ أن أقارن بين هذين العلَمين من روّاد الإصلاح والتجديد في البلاد العربيّة: العراقي رفائيل بطّي والتونسي زين العابدين السنوسي؛ فقد عثرت وأنا أرتّب بعض كتبي، على عدد قديم من مجلّة «العالم الأدبي» (1930) التي كان يصدرها السنوسي، وكنت أشرت إليه في…

ديستوبيا كونية!

السبت 23-01-2016

ستة وثلاثون عاما هي الفاصل الزمني بين نبوءة جورج أورويل وما تحقق منها، العام 1948 الذي كتب فيه الرواية، شهد خريف الحرب العالمية الثانية، وظهور نظم توتالية جعلت من عبادة الفرد إنجيلا جديدا، خصوصا في الحقبة الستالينية حين اختصر الرقيب جدانوف دراما الرقابة الاستبدادية، في منهج أوشك أن يقول فيه…

 تعدد أصوات السرد وهيمنة الخطاب الرسمي في رواية «إني وضعتها أنثى»

السبت 23-01-2016

 للمغربية سعيدة تاقي منذ العنوان «إني وضعتها أنثى» نصطدم بإشكال العلاقة بين الصوت السردي (من يتحدث؟) والخطاب؛ فالصوت السردي يرتبط بالسارد والشخصية، بينما الخطاب يرتبط بالسلطة وبالجماعة التي تملك سلطة إنتاج الخطاب والقدرة على بثِّه وفرضه في المجتمع؛ فليس كل صوت يصنع خطاباً، لكن كل صوت لابد أن يندرج ضمن…

«قناديل منسية» للشاعر الجزائري بغداد سايح: مشاكسة الذاكرة وازدحام الكلمات عند باب الوطن

السبت 23-01-2016

ليس صحيحا أن بوصلة الشعر العربي تتجه دوما نحو النثر، وليس صحيحا أن النص الشعري الراهن يخرج من هويته وينغلق على ذاته ولعبته اللغوية، فمازالت أسماء شبابية عديدة تتوافد على المشهد الشعري من البوابة الشرقية القديمة… بوابة القدامة بايقاعها ولغتها ومعانيها تلك التي دخل منها شعراء الأحياء مثل أحمد شوقي…

ألبيرتو مانغويل يقتحم عالم الدهشة والفضول

السبت 23-01-2016

أصدر الكاتب الأرجنتيني ألبيرتو مانغويل كتابا جديدا عن دار «أكت سود» 2015 تحت عنوان «الفضول» عمل تأويلي متشعب نلتقي فيه بسقراط، وزينون الإيلي، موسى بن ميمون، ونيكول بروسارد، أولامب دو غوج، ديريك والكوت، إسماعيل كاداري، روبرت أوبنهايمر وعلى الخصوص دانتي وآخرين كثيرين. تميزوا بنوع من الفضول المعرفي قادهم إلى تأسيس…

مصباح وخرائط للرحلة

الثلاثاء 19-01-2016

 زعيم نصار قوارب الأبدية قصيدة الشاعر رعد عبدالقادر المنشورة في جريدة الجمهورية في بداية التسعينيات أو بعد انتفاضة آذار بشهور، والتي لم يحصل على نسختها، بعد أن  ضاع منه أصلها، ولم تتضمنها أعماله الشعرية الكاملة التي صدرت عن دار الشؤون الثقافية 2013، لأنه لم يحتفظ بنصها الأصلي أيضا، كما قال…

النبيُّ الإنسان

الثلاثاء 19-01-2016

ـــــــــــــــــــــــــ  أمجد ياسين لم يقدم فيلم «محمد رسول الله» شيئا مغايرا عما تكتنزه كتب السيرة عن حياة النبي محمد (ص)، وكما المح مخرج الفيلم الايراني مجيد مجيدي في كلمته من على خشبة المسرح الوطني بمناسبة العرض الاول للفيلم في الوطن العربي، الى ان الفيلم ابن هذا التاريخ، وانه استشار علماء…

قصيدة كــَ ....

الثلاثاء 19-01-2016

ــــــــــــــــــ قيس مجيد المولى كوعاء أجوف الليل في قطعة قماش قُصّت تواً ، كأرملة لسان الظل فجاءة لسعته شمسُ الظهيرة كــ سكير أقراطك عندما تشيرين لسيارة التاكسي كــ فراغ كوني   غيابك عن الفراش   كـــ نميمة   حين تبتسمين لغيري ،   كــ تأويل معقد لكتاب سماوي   كلماتك…

علاقة ألف ليلة وليلة بالأدب المقارن

الثلاثاء 19-01-2016

  فاخر الداغري حكايات ألف ليلة وليلة هي موروث شعبي يمتلك مقومات وجوده كأثر أدبي نوعي يدخل بقوة في موضوعة التراث والتراثية، إنها إرث حضاري فكري ثقافي مدوّن موصوف بأنه من أوسع ماكتب بطريقة التخيل والخيال. إنه اكثر الموروثات قراءة واعظمها غرابة من حيث الخرافة والأساطير. وفي هذا الصدد يقول…

تمزيق الشوارع

الثلاثاء 19-01-2016

ــــــــــــــــــــــــــــــ الكاتب:ياسين النصير الانتقالة من الرصيف إلى بحر الشارع، تعرضنا لخطر الموت من العربات، هكذا كان يفكر أحدنا وهو يعبر شارع المدينة المنظم، كان ذلك أيام الستينيات والسبعينيات من القرن الماضي، قبل أن تأتي كارثة الحروب على المدينة والناس والشوارع. ما يزال الخلاف قائما بين نابليون الثالث وإعادة بناء باريس…

الاماكن اللاشاعرية

الثلاثاء 19-01-2016

ــــــــــــــــــــــــ حسام السراي ابتداء يواجه الفعل الثقافيّ في العراق عموماً، تحدّيات عدة، في مقدمتها سبل الحفاظ على ديمومته وسط عبث الحياة وسوداويتها، فضلا عن إنّ الهمّ الأساسي في البلاد اليوم، هو عبور الخطر الذي لم نزل في قلب مواجهته، وأتمت الأزمة الاقتصاديّة مضاعفة قلق الناس وانصرافهم إلى التمسّك بمصادر قوتهم.…