المرجعية العليا وأياديها البيضاء

الخميس 15-06-2017

 - 1 - يتفاوت الناس في فَهْمَ النصوص والأخبار تفاوتاً كبيرا ، فحين نقرأ خبرَ إكرام مرجع دينيّ لرجلٍ من رجال الأدب والثقافة والتاريخ والإعلام مثلاً، يذهب البعض الى ما اتسمت به شخصية المرجع من سخاء ... وما كانت تنطوي عليه شخصيتُه من مكارم الأخلاق ... وعلى هذا : فان…

سفير اليابان ودروس المحبّة بالمجان

الخميس 15-06-2017

 نشرت صفحة السفارة اليابانية في العراق على (فيسبوك) مقطعاً فيديوياً يظهر فيه سعادة السفير الياباني (فوميو أيواي) مُدلياً بتصريح ظريفٍ يحمل أكثر من دلالة حول المباراة الكروية بين العراق واليابان في تصفيات كأس العالم التي جرت أمس الاول. التعليق الصحفي الذي ادلى به السفير أيواي كان يحمل بين طياته بُعداً…

الفتوى الخالدة

الخميس 15-06-2017

في مثل هذه الأيام قبل ثلاث سنوات ، كانت بغداد تتعرض لمؤامرة كبيرة من قبل أعداء العراق وكانت هناك تهديدات حقيقية لدخول “داعش” إليها ،وتنفيذ مخطط إقليمي طائفي يلاقي الدعم من حواضن الإرهاب الداخلية التي رفعت شعار (قادمون يابغداد!). وبالفعل انطلق المخطط من الموصل إلى صلاح الدين وديالى واسقطت تلك…

تحرير الموصل.. الدروس والخيارات

الأربعاء 14-06-2017

تزامنُ  تحريرِ  مدينة  الموصل  مع الذكرى الثالثة لـ(احتلالها) من قبل  جماعات (داعش) الارهابية يكشفُ عن دلالات مهمة، وعن مُعطيات عميقة  في السياق التاريخي، وفي سياق اعادة النظر الى العملية السياسية العراقية ومؤسساتها، إذ يمكن وضع أسباب(الانتكاسة) العسكرية ضمن أسباب أكثر شمولية ارتبط فيها السياسي بالأمني، والاقليمي بالمحلي وبجملة من التداعيات…

دور الهوية الوطنية في تعزيز الأمن بالعراق

الأربعاء 14-06-2017

 يحظى مفهوم أو تعبير الهوية الوطنية كشعور جمعي وموقف عام شبه موحد للمجتمع العراقي ازاء القضايا الوطنية الكبرى، كقضايا السيادة والاستقلال وبناء العراق وازدهاره، باهتمام النخب السياسية والفكرية العراقية منذ تأسيس الدولة العراقية العام1921   . ولعل الوثيقة – المذكرة التي قدمها الملك فيصل الاول الى المسؤولين واركان الدولة آنذاك…

ثقافة طي الصفحات

الأربعاء 14-06-2017

ذكريات مريرة تلك التي نستحضر خلالها احتلال عصابات (داعش) الإرهابية لمدينة الموصل، والأمر منها استذكار مجزرة سبايكر بوصفها أبشع جريمة في التاريخ، إذ غطت على مجازر أخرى لا تقل بشاعة كمجزرة سجن بادوش، مسلسل طويل من الجرائم يقابله صمت إعلامي دولي، يشبه تماماً ذلك الصمت الذي خيم على العالم إبان…

جرح سبايكر

الأربعاء 14-06-2017

عندما ارتكبت عصابات (داعش) ومن معها جريمة سبايكر وجرائم أخرى قبل ثلاث سنوات من الان وبثتها على الهواء ،كانت تظن ان ارهابييها سيظهرون بمظهر الشجعان والأقوياء، وكانت تعتقد ان تلك الصور ستؤثر في عزيمة العراقيين وتبث الرعب فيهم ..ولكن ما حدث كان العكس حيث ادرك العالم خسة وجبن ارهابيي “داعش”…

نابليون ومشايخ مصر وترامب ومشايخ الجزيرة

الثلاثاء 13-06-2017

أنا على يقين أن التاريخ لا يعيد نفسه، ولكني أصر بشدة على أن بعض وقائع التاريخ تعيد نفسها بصور جديدة ولكن بالمضمون نفسه، حتى تبدو وكأنها قدت من روح ومعنى سابقتها. ومن أوضح الأدلة على ذلك قصصا يمكن اقتباسها من تاريخنا الحديث منذ القرن الثامن عشر ولغاية الحادي والعشرين فهي…

صدقّتَ نتنياهو: (نحن وداعش نجاهد على خط واحد)

الثلاثاء 13-06-2017

(نحن وداعش نجاهد على خط واحد ضد إيران، وسندعمهم) قالها نتنياهو من على منصة الكونجرس الامريكي بلا حياء أو خوف بتأريخ (3/3/2017)، السؤال: لماذا لم تعترض الامم المتحدة ومجلس الامن على نتنياهو وهو يتكلم بصراحة على دعمه للارهاب؟ لماذا لم تعترض أمريكا على تصريح نتنياهو ومن داخل الكونجرس وهي تدعي…

أين نحن من الأزمة؟

الثلاثاء 13-06-2017

ما ان وطأت قدم الرئيس الاميركي ترامب ارض المملكة العربية السعودية حتى اصيب حتى الهواء بالاضطراب والقلق، واعني الهواء الخليجي تحديدا، ثم أثره على تنفس المنطقة التي قد يباغتها الاختناق في أية لحظة؛ اذ سرعان ماهبت الدول الى مقاطعة قطر في حملة غير مسبوقة وهي حملة مبرمجة ومحسوبة بدقة؛ وقد…

سكاكين وأقلام رصاص

الثلاثاء 13-06-2017

عندما يتجرأ تلميذ في المرحلة المتوسطة على إشهار سكينه بوجه احد أساتذته في المركز الامتحاني ويحاول قتله ذبحا لأنه قام بمنعه من الغش فانه ينقل لنا بسكينه المدماة رسالة خطيرة مفادها ان العنف بدأ يتسلل ويتجذر داخل مدارسنا وان حرمة المعلم والمدرس وحصانته المعنوية قد أصبحت في خطر كبير, بل…

ثوابت السياسة ومتحركاتها

الأثنين 12-06-2017

في السياسة ثوابت لا تتبدّل سواء كانت فكرية أو أخلاقية كالصدق والأمانة والوفاء بالوعد والجرأة والمبدئية وهي لا تختلف من بلد الى بلد ولا من ظرفٍ لآخر، فهذه الثوابت الخمسة مطلوبة في العمل السياسي بغض النظر عن البلد الذي تُمارس فيه أو الظرف الذي يحيطها وأنّ فقدانها أو أيٍّ منها…